^ انا اتنفســك ^ ~ (البارت #4)

البارت الرابع 

11

( مر الوقت وعاد تشانيول الى بيته )

سوهو : تشانيول لماذا تأخرت اليوم ؟

تشانيول : هيونغ لقد افزعتنى

سوهو : هل كنت سارح بشئ ما ؟

تشانيول : لا ابدا .. ماذا تريد ؟انا سوف انام الان .

بيكهيون : ماذا بك انت فى وضع غير عادى ابدا

تشانيول : لا انا بخير فقط سأنام لانى متعب قليلا

سوهو : اذا نام و ارتاح الان … هيا يا اطفال الكل الى السريرسأطفئ الانوار

( تشانيول بدل ملابسه و نام فى سريره وهو ممسك بهاتفه ينظر اليه )

تشانيول  اوه انها حقا لطيفه و طيبه جدا .. اشعر اننى سعيد بوجودها بحياتى

انا حقا احبها .. اود ان اسمع صوتها الان و لكن اكسو لم يغفلو بعد .. اوه لا استطيع التوقف عن التفكير بها

يا ترى ما الذى تفعله الان !*

( و فى نفس الوقت )

اوشى  اوه ما الذى فعلته اليوم! انا حقا جننت !

و لكن اوبا يبدو لطيف و ايضا يحبنى . اعتقد اضا انى وقعت بحبه اذا سأستسلم الان لعل هذا الحب يحمينى

انا اريد ان اسمع صوته الان و لكن هل وصل ام هو يتدرب !

يا ترى ما الذى يفعله الان !*

( صباح اليوم التالى تشانيول اتصل باوشى على الهاتف )

تشانيول : صباح الخير

اوشى : صباح الخير اوبا

تشانيول : هل نمتى جيدا ؟

اوشى : نعم و ماذا عنك ؟

تشانيول : نعم نمت جيدا

( صمت فجأه الاثنان )

تشانيول : اوشى هل انتى على الهاتف ؟

اوشى : نعم اوبا

تشانيول : قولى شيئا

اوشى : ماذا يجب ان اقول ؟

( صمت مره اخرى )

تشانيول : اشـ اشـ اشـ اشتقت اليك

اوشى : انا ايضا

تشانيول : هل يمكننا ان نلتقى اليوم ؟

اوشى : مممم لا استطيع سأذهب الى العمل الان و بعد ذلك سأذهب الى بيت امك

تشانيول : اذا ساقابلك فى منزل امى

( اغلقو الخط و الاثنان انشغلا فى عملهم و عن العصر ذهبت اوشى الى المنزل بدلت ملابسها و ذهبت الى بيت ام تشانيول )

الام : اوه وصلتى فى وقتك لنأكل سويا

اوشى : حسنا امى

( جلست اوشى لتأكل و بعد ان بدأو بتناول الطعام وصل تشانيول )

تشانيول : اوه هل نسيتونى .. اوه رائحه الطعام شهيه

الام : اجلس بجانب اوشى الطعام ينتظرك

( وجلس تشانيول بجانب اوشى و كلاهما متوترين و بعد الانتهاء من الطعام الجميع قامو وغسلو ايديهم و جلسو معا لشرب العصير )

يورا : اوشى لنتمشى معا قليلا

( خرجا الاثنتان معا و ظلت يورا تتحدث مع اوشى و لكن اوشى فى عالم اخر )

يورا : اوشى ماذا افعل الان ؟

اوشى : تفعلى ماذا ؟

يورا : اوه لقد كنت اتحدث مع نفسى اذا ..

اوشى : يورا اونى انا اسفه حقا لم اكن استمع جيدا لك

يورا : اذا ما الذى يشغل بالك الى هذا الحد هل هناك مشكله ما ؟

اوشى : لا شئ . هلا عدنا الى البيت اود ان اعود الى بيتى

( عادو الى البيت و لاحظت اوشى عدم تواجد تشانيول فى البيت و لكن حملت حقائبها عائده الى منزلها و عندما وصلت امام منزلها وجدت تشانيول يقف بالخارج بالسياره )

اوشى : اوبا ما الذى تفعله هنا ؟

تشانيول : اوشى هل يمكننا الذهاب من هنا اود ان نتمشى معا

اوشى : حسنا سأدخل الحقائب و اعود

( ادخلت الحقائب و عادت و ركبت بالسياره بجانبه و لكن فى هدوء تام الى ان وصلو الى مكان هادئ )

تشانيول : هل تودين شرب شئ ما ؟

اوشى : لا شكرا

تشانيول : لماذا لا تتكلمين مثلما كنتى فى السابق

اوشى : *صمت *

تشانيول : هلا اخبرتينى عن افضل مميزاتك و اسوء عيوبك ؟

اوشى : انا عصبيه و متهوره و عنيفه و خجوله جدا هذا كل شئ

تشانيول : انا مثلك تماما و لكنى لست خجول

( اوشى ابتسمت بخجل و هى تنظر الى الارض و لكن اقترب و وقف بجانبها )

تشانيول : اوشى هذا اول يوم لمواعدتنا لماذا لا تتكلمى ابدا هكذا ؟

اوشى : انا لا اعلم و لكنى لا امتلك ما اقوله

( مر الوقت فى صمت و مرت اكثر من اسبوعين و اوشى لم تتحدث ابدا اليه بحريه و لكنه بدأ يشعر بالملل )

تشانيول : * يجب ان اجعلها تحبى كما احببتها انا لا اعرف كيف ولكن انا اود التقرب منها حقا *

سيهون : تشانيول هيونغ لماذا انت هنا وحدك ؟

تشانيول : انا افكر بشئ ما

سيهون : و لكن ما هو ؟

تشانيول : سأخبرك لاحقا و لكن اين كريس ؟

سيهون : هو بالطابق الثانى

( ذهب تشانيول الى كريس )

تشانيول : هيونغ ارجوك اود مساعدتك

كريس : ماذا هناك ؟

تشانيول : لقد بدأت مواعدت اوشى و لكنها فى الحب مختلفه تماما ف هى لم تتكلم معى بحريه ابدا

كريس : اذا تصرف معها انت بحريه لكى تبدأ بان تتعامل هكذا

تشانيول : فعلت هذا و لكنها كانت تهدأ تماما و لا تتكلم ابدا

كريس : ممممممممممم اذا سأخبرك بخطه

( كريس و تشانيول اتفقا الاثنان على عمل خطه لكى يجعلو اوشى تتعامل بحريه و الخطه هى …)

احد ما ..: مرحبا هى انتى قريبه صاحب الهاتف ؟

اوشى : نعم من انت ؟ هل تشانيول بخير ؟

احد ما ..: سيدتى هو بخير و لكنه كان فى البار و شرب و لكنه كان وحيدا هل يمكنك المجئ لاخذه ؟

اوشى : سآتى على الفور

( ذهبت اوشى الى البار لتجد تشانيول فى حاله اغماء تام ادخلته سيارته و ركبت السياره و كانت تتصل بالاعضاء و لكن لا رد ثم اخذته الى منزلها )

اوشى : اه اوبا ارجوك ساعدنى و امشى انت بالفعل ثقيل جدا

( ادخلته الى غرفتها و خلعت له الحذاء و احضرت ماء بارد و رمت هذا الماء بوجهه )

تشانيول : اوه ما هذا

اوشى : اوبا ما بك ما الذى فعلته؟

تشانيول : ماذا فعلت انا ؟ رأسى يؤلمنى

( اوشى تقترب منه و تدعك له رأسه بيديها )

تشانيول : اوه يدك لطيفه جدا

اوشى : اوبا ما الذى حصل انا اعلم انك لم تشرب بحياتك اذا لماذا شربت ؟

تشانيول : لكى انساكى .

اوشى : تنسانى .. O-o و لكن لماذا هل انا فعلت لك شئ لم يعجبك

تشانيول : انتى لم تهتمى بى ولا بحبى ابدا

اوشى : اوبا انا اسفه حقا . و لكن انا لم اكن اواعد من قبل لذا لا اعلم ما الذى يجب على فعله

تشانيول : انتى حتى لم تخبرينى انك تحبينى فقط هى مره واحده

اوشى : انا اسفه اوبا

تشانيول : ااااااااااه رأسى

اوشى : استرح اوبا و غدا نتحدث فقط نام الان

تشانيول : اذا تعالى باحضانى ولا تتتركينى انا احبك اوشى

اوشى : لا يمكننى النوم هنا

تشانيول : لا تتركينى ارجوكى

اوشى : حسنا سانام بجانبك هنا على هذا الكرسى فقط نم و ارتاح انت

( و نامو الاثنان هكذا و فى صباح اليوم التالى )

اوشى : صباح الخير اوبا لقد احضرت الفطور هلا فطرنا معا ؟

تشانيول : حسنا

( اثناء الافطار )

تشانيول : كيف جئت الى هنا و ما الذى حدث بالامس ؟

اوشى :لقد كنت تشرب و اخذتك انا الى هنا لكى لا يعلم احد بشأن هذا الموضوع

تشانيول : شكرا لكى

اوشى : لا تشكرنى انا فقط فعلت ما الذى يجب على فعله

( انتهو من الطعام و قامت اوشى لتضع الاطباق فى المطبخ

فاجأها تشانيول باحتضانها من الخلف )

اوشى : اوبا ما الذى تفعله ؟

تشانيول : لنقترب من بعضنا نحن نتواعد لنقترب و ليس لنبتعد

اوشى :و هل هذا الاقتراب

تشانيول : انا لا اشعر انكى تهتمين لامرى

اوشى : هل يمكنك تركى حتى استطيع ان اتحدث اليك

( تشانيول تركها و التفتت اليه )

اوشى : اوبا الاقتراب ليس هكذا الاقتراب يكون بالمشاعر

تشانيول : انا لم اشعر حتى بمشاعرك تجاهى خلال هذه الايام

( اوشى تنظر الى الارض و تبدأ بالبكاء )

تشانيول : اوشى لماذا تبكى الان ؟

اوشى : لانك تحبنى وانا لا اعرف كيف اشعرك بحبى

تشانيول : هلا توقفتى عن البكاء الان … انا لدى حل

اوشى : اذا ما هو ؟

تشانيول : لانك دائما مشغوله وانا ايضا فلنأخذ عطله لمده اسبوع و نسكن ببيت واحد فلنجرب ذلك

اوشى : نسكن معا ؟!!! كيف ؟

تشانيول : سنكون معا و نحاول التقرب من بعض لذا ارجوكى وافقى

اوشى : ممممممم و لكنــ….

تشانيول : ارجوكى

اوشى : حسنا

( واخذت عطله اوشى و تشانيول و ذهبا ليؤجر تشانيول بيت لمده اسبوع و احضرو امتعتهم )

تشانيول : ااااااااه لقد تعبت الم تتعبى من وضع امتعتك ايضا تعالى ارتاحى

اوشى : نعم تعبت

( جلست اوشى على نفس الاريكه التى يجلس عليها تشانيول ثم اقترب تشانيول قليلا منها )

تشانيول : هل احضرلك طعام ؟.

اوشى: لا شكرا سأذهب لغرفتى

تشانيول : * اوه ما هذا الى الان لم تتكلم معى براحه ابدا . ماذا على ان افعل *

( ذهب تشانيول لغرفه اوشى و طرق الباب )

تشانيول : اوشى هل يمكننا الاستراحه سويا ولا تتركينى هكذا و تذهبى مره اخرى

اوشى : حسنا انا اسفه اوبا

( جلسا الاثنان امام التلفاز يشاهدون فيلما و هم فى حاله من الاهلاك )

( تشانيول يقترب من اوشى شيئا فــ شيئا بينما اوشى مندمجه مع الفيلم اندماج تام بينما تشانيول اقترب و امسك بيدها )

اوشى : * تنظر بتعجب * اوبا

تشانيول : هلا هدأتى تلك النظره من عينك انا حبيبك و لست شخص يزعجك بافعاله

اوشى : انا لم اقل هذا

تشانيول : انا الان متأكد ان بالفعل مشاعرك لم تخرج مسبقا لاحد

( بدأ تشانيول بوضع يده على رأسها و يقربها من صدره )

تشانيول : اقتربى منى و اسمعى قلبى و اشعرى بمشاعرى تجاهك

اوشى : اوبا انا لم افعل هذا من قبل ارجوك اتركنى انا لم اشعر بالراحه هكذا

تشانيول : ( ابتعد ) اذا ماذا سوف تطبخين لنا اليوم

اوشى : ( وهى تتمتم ) ا ا ا ا اطبخ !

تشانيول : ماذا هل لا تعرفين كيف تطبخين ؟

اوشى : لا ليس كثيرا

تشانيول : اذا ستذهبين انتى لشراء الطعام وانا سأرتاح لحين تعودى و بعدها سترتاحين انتى و سأطبخ انا ما رأيك!

اوشى : حسنا

( ذهبت اوشى لشراء الاطعمه و تركت تشانيول فى المنزل )

تشانيول : ( يتحدث على الهاتف مع كريس ) هيونغ الامر مثلما غريبين فى فندق قل لى ماذا افعل؟

كريس : تشانيول الا تستطيع شراء الورورد كما فعلت لحبيبتك السابقه ؟

تشانيول : انا لا اعلم لماذا يتوقف التفكير امامها حسنا سأفعل

كريس : يتوقف لان يبدو انك تحبها حقا

( اغلقا الهاتف و وصلت اوشى و وضعت الاشياء و دخلت لترتاح و عند المساء كان تشانيول جهز كل شئ )

( تشانيول اتصل على هاتفها )

اوشى : اوبا هل انت لست فى المنزل ؟

تشانيول : لا انا هنا و لكن هل لكى ان تلبسى فستان و تخرجين لى و لكن لا تخرجى الابالفستان

اوشى : ماذا هناك ؟

( اغلق تشانيول الخط )

اوشى : * ماذا به ؟ هل سنخرج اليوم ؟ *

( بعد ساعه خرجت اوشى متفاجأه )

تشانيول : ( يتقدم اليها بلطف و يمسك يدها ) هلا نتعشى اليوم عشاء رومانسى !

اوشى : ( محرجه ) اوبـــا هذه المفاجأه رائعه

( تشانيول شغل الموسيقى و احضر ورده و اقترب منها )

تشانيول : هلا قبلتى هذه الورده منى

( اخذتها اوشى بخجل و ظلا يرقصون سويا )

تشانيول : انتى حقا جميله

اوشى : انت تحرجنى اوبا

تشانيول : اوشى انا احببت من قبل و لكن لا اعلم عندما افكر بك اشعر بالتوتر ارجوكى اعطينا فرصه لنتفهم بعضنا

اوشى : حاضر اوبا .. هل اخبرك بشئ ؟

تشانيول : واخيرا ستقولين شيئأ من نفسك . تكلمى بسرعه

اوشى : انا لم رقص مع احد فى السابق

تشانيول : اعلم هذا من قدمك التى دهست قدمى

اوشى : ( ابتعدت ) اوه انا اسفه اوبا …

تشانيول : ( يضحك )

اوشى : هل كنت تسخر منى ( تقولها بغضب )

( اوشى دفعته بعيدا و كانت متوجهه لغرفتها  و لكن تشانيول عانقها من الخلف )

تشانيول : اسف و لكن كنت امزح معك

اوشى : ( هدأت و توقفت بخجل )

تشانيول : هل تعلمين عندما اقترب منك اشعر بالطيبه و الامان

اوشى : و انا ايضا اوبا ( قالتها بطريق سريعه جدا )

( تشانيول يلتفت لها ثم يمسك برأسها و يضعها على صدره )

تشانيول : هل تعدينى انك ستبقين معى للابد ؟

اوشى : اعدك

( تعشوا سويا و فى صباح اليوم التالى )

اوشى :* انه يهتم بى كثيثرا و يحاول اعطائى الحب انا سأكسر هذا الخوف بداخلى و سأقترب منه *

( احضرت اوشى الافطار و تناولوا الافطار سويا  و بعدها جلسو امام التلفاز يأكلون التفاح )

اوشى: اوبا هل نلعب سويا ؟

تشانيول : حسنا و ما هى اللعبه ؟

اوشى : سأسألك اسأله عنى و اذا جاوبت كل سؤال صحيح سـ

(قاطعها تشانيول )

تشانيول : كلما جاوبت سؤال صحيح ستقتربين منى وانا ايضا سأسالك اسأله عنى و اذا جاوبتيها صحيحه سأقترب منك ..

اوشى : ماذا ؟! ما الذى تقوله

تشانيول : حسنا سأبدا . كم هو عمرى ؟ هيا جاوبى بسرعه لا وقت للتفكير

اوشى : 23 عام

اوشى : ( تبتعد قليلا بينما هو يقترب ) و سألته اين كنت ادرس و انا صغيره ؟

تشانيول : لا اعلم … ( لم تقترب ) دورى . ما هو موقعى فى الفريق ؟

اوشى : رابر

( ظل تشانيول يقترب و يسألها مسرعا لكى تجاوب بدون تفكير حتى اقترب منها و كادت تقع من على الاريكه

ثم وضع يده على خصرها و امسكها )

تشانيول : تمسكى بى . اذا شعرتى بيوم اانك ستقعين فى المتاعب فقط اخبرينى او تمسكى بى

اوشى : ( امسكت بيده و قبلته على باطن يده و قالت له ) اوبا انا احبك و اشعر معك بالامان ارجوك لا تتخلى عنى ابدا

( تشانيول امسك بيدها و كان يقترب اليها  و قبلها على رأسها )

تشانيول : لا تقلقى سأكون نفسك الذى تتنفسينه

( يقترب من خديها و يضع قبله على الخد الايمن ثم ياخذها باحضانه )

>>>>>> تسريع الاحداث

( نجح تشانيول فى جعلها مرتاحه معها فى علاقتهما ثم عادو الى منازلهم و سافر تشانيول الى بكين بسبب جدوله المزدحم و ظل هناك لمده 7 ايام و لم تره اوشى )

اوشى : لقد اشتقت له سأتصل به  ( جارى الاتصال ) انيو اوبا لقد اشتقت اليك

تشانيول : وانا ايضا اشتقت اليك كثيرا

اوشى : متى ستعود ؟

تشانيول : سأعود غدا هل سنتقابل فى المطار ؟

اوشى : لا لايمكننى معجبينك سيقتلونى

تشانيول : حسنا انتظرينى فى بيتك  و انا سآتى اليك مباشره

اوشى : حسنا سأنتظرك

( فى اليوم التالى اوشى منتظره تشانيول فى البيت و عندما وصل و رن جرس الباب ذهبت اوشى مسرعه لتفتح

رأته ثم بدأت بالبكاء و احتضنته )

اوشى : اوبا كنت مشتاقه لك كثيرا لا تبتعد كل هذا الوقت مجددا

تشانيول : اوه حقا انا مشتاق لكى اكثر ممما تتوقعين

( حملها تشانيول و جلسا عند الاريكه )

تشانيول : حبيبتى سأذهب الان  و لكن يجب ان نتقابل اليوم فى المساء و غدا قبل ان يبدأ جدولى مره اخرى

اوشى : حسنا سنقضى اليوم معا حبيبى

تشانيول : سأذهب الان و سأتصل بك عندما اجهز

( ذهب تشانيول و تقابلو فى العصر و ذهبو الى الشاطئ )

تشانيول : هذه اول مره نذهب للشاطئ و نحن حبيبين

اوشى : و لكن اوبا انا لا اعرف السباحه

تشانيول : سأعلمك لا تقلقى

( خلع تشانيول حذائه و قميصه و هى خلعت الحذاء )

تشانيول : ( ممسك بيدها و داخلين للبحر ) اوه لقد كنت مشتاق ليديك

اوشى : اوبا لا تحرجنى … اوه انا خائفه

تشانيول : اقتربى ( جعلها تقترب منه و امسك بيديها جيدا )

اوشى : اوبا قف هنا ارجوك انا بدأت اشعر انى لا المس الارض ارجوك

تشانيول : اذا تعالى سوف احملك

( حملها و ظل يدخل فى البحر حتى وصل الى مكان الماء غويط فيه و انزلها و لكنها خافت و ظلت ممسكه برقبته )

اوشى : اوبا حقا انا خائفه

تشانيول : اقتربى . كلما خفتى اقتربى و سوف لم تشعرى بالخوف ابدا بقربى

اوشى : اوبـــــــــا انت تريدنى اقترب اكثر من هكذا كيف انا بالفعل ملتصقه بك  .. هل تخيفنى لاظل هكذا فقط

تشانيول : لا انتى لم تقتربى بعد … و انا لم اخيفك انتى هى الخائفه

اوشى : اوبا  اخرجنى من هنا انا بالفعل خائفه

تشانيول : لا لايمكننى الخروج ف انا لم استمتع بالبحر معك بعد

اوشى : انا خائفه اوبا ارجوك

تشانيول : اقتربى و تمسكى بى جيدا

اوشى : اوبا انا قريبه جدا و متمسكه بك كيف سأقترب اكثر ؟

تشانيول : هكذا

( و امسك تشانيول برأسها بيد و وضع يده الاخرى على خصرها فجأه  و قبلها قبله عميقه

و هى كانت فى وضع اندهاش تام ثم ترك رأسها و ابعد شفاهه عنها قليلا ثم قال )

تشانيول : دائما اقتربى منى ف انا احب ان اقرب لك دائما

اوشى : ( تتكلم بصوت خافت جدا ) اوبا ما الذى فعلته ؟

تشانيول : ( يهمس على شفتيها ) هل لى بقبله اخرى  فهذه لم تكفينى نبضى متعطش لكى اتركينى انتهز هذه الفرصه

اوشى : ( بدأت بالتوتر و القلق و التمتمه ) او او او او او اواوبــــا

( تشانيول اقترب مره اخرى و قبلها قبله عميقه و هى من شده التوتر و الخجل غرزت اظافرها فى كتفه )

تشانيول : ( ابتعد و همس مره اخرى ) انا لم اعلم ان حبك ستملكنى هكذا انا احبك كثير

( و قام باحتضانها و كان رد فعلها هو الصمت و الهدوء التام و بعدها خرجو من الماء و عادو للبيت و عندما وصلو و كانو امام البيت )

تشانيول : اذهبى الى الداخل لكى لا تبردى و انا سأذهب و سنتقابل غدا فى المساء

اوشى : حسنا اوبا تصبح على خير

( و دخلت اوشى تفكر به )

اوشى : * ااااااه انا سعيده حقا .. و لكن عندما قبلنى لماذا لم افعل شئ ! و لكن قبله جميله جدا اااااااه انا حقا احبه *

( فى اليوم التالى اتصل تشانيول باوشى و حددو المكان و الوقت الذى سيتقابلان فيه .. تشانيول ينتظر اوشى بمكان هادئ على الشاطئ )

تشانيول : اااااه لماذا تأخرت كل هذا الوقت

سيلين : اوه مرحبا اووبا كيف حالك ؟

تشانيول : سيلين !!!

سيلين : اوه لقد نسيتنى حقا بعد ان حققت شهرتك لم تفكر ابدا فى حبك الاول

تشانيول : سيلين ماذا تريدين هذا الموضوع مغلق منذ مده طويله ارجوكى لا تفتحيه

سيلين : اوبا هل بالفعل نسيتنى انا لا اظن هذا انت مازلت تحبنى

تشانيول : سيلين قلت لكى انا لا احبك ارجوكى لا تفتحى شيئا بالماضى

سيلين : ( تقترب منه و تضع يدها على صدره ) اذا هل نسيت كل ما كان بيننا هل حقا تكرهنى

تشانيول : سيلين انا الان اواعد فتاه و انتظرها ارجوكى ابتعدى عنى هذا لن يجدى نفعا انا لا احبك

سيلين : انت تواعد اوووه و لكن هل فعلا نسيت حبنا ( و تقترب منه و تقبله )

اوشى : ( تصرخ ) >:o  تشانيول ما هذا ؟

تشانيول : اوشى 😮

سيلين : اذا هذه هى الفتاه المخدوعه . انتى لا تعلمين بشأن ان الحب الاول سيبقى الى الابد ؟

( تركتهم اوشى و هى تجرى و تبكى كثيرا و يلاحقها تشانيول حتى وصلت عند عبور الشارع

وهى تجرى لم ترى السيارات ف اوقفها تشانيول و اخذها باحضانه  ف ظلت تضربه على صدره )

اوشى : ابتعد عنى ايها الحقير اتركنى انا لا اريد رؤيتك

تشانيول : اوشى ارجوكى اهأى سأشرح لكى الامر

اوشى : ( وهى تضربه و تبكى ) اتركنى ايها الحقير انا اكرهك لا تقترب منى مره اخرى

تشانيول : ( ممسك بكتفيها ) ارجوكى اهدأى

اوشى : لا علاقه لك بى منذ الان ابتعد عنى للابد لا اريد رؤيتك نهائيا

( دفعته اوشى و هرعت مسرعه الى البيت  و هى جالسه تبكى بعد ساعتين جالها اتصال )

اوشى : الم اقل لك لا اريد رؤيتك مره اخرى ايها الحقير

على الهاتف: هل انتى قريبه بارك تشانيول

اوشى : نعم من انت ؟

على الهاتف : انه عمل حادث و هو الان بالمشفى و لانك اخر من اتصل به ف اتصلنا بكى هلا اتيتى

اوشى : حسنا اعطنى العنوان و سأحضر حالا

( اوشى دخلت المشفى و هى تبكى )

اوشى : اين غرفه بارك تشانيول المصاب بحادث

الاستقبال : انها رقم 211 فى الطابق الثالث

اوشى : شكرا ( ذهبت الى الغرفه و دخلت لتجد تشانيول مصاب بذراعه و قدمه و ايضا فى وجهه )

اوشى : اوبا ما الذى حصل لك ( و هى تبكى )

تشانيول : انا اسف حقا لقد جرحتك اليوم و لكن تلك الحـــ….

اوشى : هششششش لا تتكلم انت مريض و لكن هل انت بخير ؟

تشانيول : نعم انا بخير و لكن ارجوكى اتركينى اوضحلك

تلك الفتاه كنت اواعدها فى السابق و قبل وصولك ظللت اشرح لها اننى اواعد فتاه لكى تبتعد عنى

ولكنها اصرت و هى التى قبلتنى و حقا كنت متفاجأ و لكنى احبك انتى انا حقا اسف

اوشى : انا السبب فى الذى حدث لك اسفه اوبا لانى لم افهمك

( ذهبت اوشى لتعانقه بشده و ظلت تعتذر )

تشانيول : ااااه انتى تؤلمينى حقا

اوشى : اسفه اوبا سأحاول فهمك فى المستقبل

تشانيول : سارانغهيه اوشى

( و يضع قبله على جبينها )

اوشى : سارانغهيه اوبا

( و يخرج تشانيول من المشفى بسلام )

و انتهى البارت الرابع

ترقبو قصه حبهم ستبدأ الان

اتمنى ان يكون اعجبكم و انتظر تعليقاتكم و نقدكم ^_^

6 تعليقات على “^ انا اتنفســك ^ ~ (البارت #4)

  1. تعقيب: روايه ^ انا اتنفســك ^ | ღ EXO ღ

  2. وااااااااااااااااااااااااااااااااااه بجد اختلفت اوشي كتييير بقت جريئة شوية و ده حلو انا انبسطت عشانها خالص 🙂

اسعدونا بتعليقاتكم

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s