^ انا اتنفســك ^ ~ (البارت #6)

البارت السادس ❤

11

( فى صباح اليوم التالى استيقظ تشانيول اولا و فتح المواقع على الانترنت ووجد شيئا لم يتوقعه ابدا )

تشانيول : ما هذا ؟!! O_o

( و شعر تشانيول بالصدمه ثم جلس متوترا هادئ حتى ان انفاسه ضاقت و لكن هدأ بسرعه و بدأ يتمتم الى نفسه )

تشانيول : ما الذى يجب على ان افعله الان ؟!!

( تشانيول هدأ نفسه قليلا لكى لا يظهر لاوشى اى شئ و ذهب اليها و ايقظها )

تشانيول : اوشى هل ستنامين طوال اليوم ! استيقظى الان

اوشى : اوبـا انا متعبه قليلا اتركنى ارجوك

تشانيول : ممممم يبدو ان انحرافك بالامس جعلك الان متعبه

اوشى : ( قفزت مصدومه O_O ) انحراف ؟! هل انا انحرفت بالامس ؟ اجبنى ما الذى فعلته ؟؟؟

تشانيول : ( يضحك بعمق ) ههههه لم تفعلى شيئا انا فقط امزح معك

اوشى : اوبا ما هذه السخافه لقد افزعتنى -_-

تشانيول : ( يقترب منها ببطئ و يضع رأسها على قلبه ) انا اسف  لانى افزعتك انا احبك حقا

( و بدا وجهه كالحزين للحظه و شعرت اوشى انه ليس على ما يرام )

اوشى : ما بك اوبا هل انت بخير؟

تشانيول : لا انا لست بخير و لكن لن اخبرك حتى بعد ان تجهزى لنا الفطور

اوشى :  حسنا سأجهزه لك الان

( قامت اوشى و هى قلقه لتحضر له الفطور و تناولو الفطور معا و بعدها رن هاتف اوشى )

تشانيول : من المتصل ؟!!

اوشى : هذه يورا . سأجيب

تشانيول : ( يجرى مسرعا اليها ) لا…. لاتجيبى

اوشى : لماذا ؟ دعنى اجيب

تشانيول : لا … لن ادعك تجيبى حتى نتحدث اولا

( جلسا الاثنان يتحدثان )

تشانيول : ( يقترب من اوشى ) هل انتى تحبينى ؟ و هل سيأتى يوما ما و ستتركينى ؟

اوشى : اوبــا انا احبك و ايضا انت نفسى هل سمعت يوما ما ان احدهم توقف عن التنفس و عاش و لكن لما هذه الاسأله ؟

تشانيول : هناك البعض معترضون على علاقتى و يريدون معرفه من الفتاه التى اواعدها و ايضا السيسانغ علمو بانى لم انم ليله البارحه مع اكسو

و انا قلق لان افعالهم ليست لطيفه ابدا

اوشى : O_O اوبـــا كنت اشعر ان هناك شيئا ما و لكن اى قرار ستتخذه سأدعمك فيه

تشانيول : اوشى انا حتى لا اعلم ما الذى يجب على فعله

اوشى : اوبــا اولا يجب ان تعرف لما الاعتراض و تحاول مواجهتهم و انا ايضا سأجهز لاى تصرف منهم

تشانيول : اتعلمين …. انا حقا خائف من تصرفاتهم

اوشى : لا …. لا تخاف و الان يجب ان تذهب و انا ايضا اريد ان اعمل هيا

( ذهب تشانيول و بعد بضع ساعات كانت اوشى تتفحص مواقع الانترنت ثم رن هاتفها )

تشانيول : اوشى هل انتى بخير ؟!!!

اوشى : نعم انا بخير لا تقلق

تشانيول : لقد علمو السيسانغ بمكان تواجدى امس . لذا يجب عليكى مغادره المنزل حالا انا قلق عليكى كثيرا

اوشى : لقد رأيت ذلك الان لا تقلق انا لم اهرب من منزلى سأتعامل انا بكل حكمه الاهم ان تبقى انت بأمان

تشانيول : لا ارجوكى افعلى ما اقولى و غادرى المنزل الان

اوشى : لا انا لم ارتكب جريمه حتى اهرب لا تقلق

تشانيول : ( يصرخ ) غادرى المنزل حالا

اوشى : اوبــا لا تصرخ كن بأمان انت فقط ولا تقلق … سأغلق الخط

( اغلقت اوشى الخط و بعد نصف ساعه ذهبت اليها يورا )

يورا : اوشى هل جننتى لماذا لا تودين المغادره تشانيول قلق جدا

اوشى : هذا بيتى و من يأتى اليه سأرحب به و انا لن اهرب هذه ليست جريمه

يورا : و لكن السيسانغ لم يفهمو هذا ابدا

اوشى : لا تقلقى فقط اذهبى الى عملك و اهتمى بنفسك فقط

يورا : تعجبنى شجاعتك تماما

( شربو العصير معا و خرجت اوشى لتوصل يورا الى الخارج و لكن المفاجأه O_O )

اوشى : ما هذا ؟ O_O

يورا : الم اخبرك ارينى شجاعتك الان

( وجدت اوشى الكثير من السيسانغ فانز جالسين امام منزلها و ممسكين بلوحات مكتوب عليها – ارجعى تشانيول اوبا لنا – )

اوشى : ( ذاهبه لهم ) ما هذا ما الذى تفعلونه امام منزلى

احد الفتيات : الم تعلمى حقا ايتها ال%$#$%

اوشى : اوه .. انا اعلم الاشياء التى توضع امام المنزل تكون السيارات فقط و ليست الفتيات الجميلات

( الفتيات يتمتمن لبعضهم البعض )

احدهم : هل انتى تمدحينا ام تسخرين منا ؟!

اوشى : لا انا امدحكم .. اذا تريدون شيئا منى اذا تفضلو بالدخول و لنتحدث بالداخل

يورا : *  اووووه حقا هى مجنونه *

احدهم : لا … لا نود الدخول الى بيتك القذر نحن نأتى لكى بكل هدوء لكى تبتعدى عن تشانيول اوبا هل فهمتى ام لا ايتها الغبيه

اوشى : مممممممممم … هذا الهدوء الذى تتكلمين عنه و انتى توبخينى لا يسمى هدوء مطلقا

و ايضا انتبهو انا استطيع رفع قضيه بسبب هذا التوبيخ و هناك شاهد على هذا لذا اعتقد ان التفاهم سيكون افضل

احدهم : انا القائده هنا لذا لندخل و سأتفاهم معكى انا و سأخبرك بما يريدون قوله

اوشى : لا انا اريد التحدث الى الجميع هيا ادخلو تفضلو

( تركتهم اوشى و دخلت هى و يورا و تركت الباب مفتوح و دخلو بعد دقيقتين من الجدل مع بعضهم بالخارج )

اوشى : الان دخلتم تفضلو بيتى واسع و لكن ما الذى تودون شربه الان ؟!

احدهم : لا نريد اى شئ منك فقط مطالبنا ان تبتعدى عن الاوبا الخاص بنا

اوشى : مممم هو ايضا الاوبا الخاص بى

احدهم : يــــا انتى … لا تحاولى استفزازى

اوشى : انا لا احاول استفزازك .. فقط اخبرينى

اذا تشانيول اوبا ذهب لكى و قال انا احبك و انتى تحبينه هل سترفضيه ام ستخبريه انه سيكون مجبر على ان يواعدك انتى و جميع هؤلاء الفتيات

احدهم : * صمت *

اوشى : هذا السؤال موجه للجميع الان اخبرونى هل ستتركونه ام ستجبرونه على ان يواعد الجميع ليواعدك

( الجميع فى صمت و زهول و لا احد يرد ابدا )

اوشى : الان انتم فقط تحاولون ان تجعلوه لكم حسنا لنفترض انه ليس ايدول ف هو انسان عادى الم تسمحو له بالمواعده ايضا

اعتقد ان صمتكم هو الاجابه الان ليس لديكم رد انتم فقط انانيين تريدونه يظل وحده لكى يقدم لكم افضل ما لديه من عروض و غناء

اذن لما تقولون انه عندما يكون سعيد سيقدم لكم افضل مما اداه من قبل

و ليكن بعلمكم اذا ظللتم هكذا تضايقونه بهذه الافعال فــ هو سيكون باسوء حالاته و لن يستطيع تقديم اى شئ

و الان كلامى انتهى اذا تودون قول اى شئ تفضلو او اذا ليس لديكم شئ اذا اذهبو لتحضرو عرض اكسو

احدهم : تحاولين خداعنا الان

اوشى : انا لم اخدعكم

يورا : اعتقد انها ردت على كل اسألتكم ارجو ان ترحلو الان نحن اسفون

( الجميع خرجو مصدومين من هذا الموقف و ايضا يورا كانت مصدومه اكثر )

يورا : اوشى انتى حقا جريئه جدا

اوشى : لانى لم ارتكب اى ذنب لاخاف منه

( و هدأت الامور مع اوشى و لكن مع تشانيول انقطع عن الاتصال باوشى )

اوشى : اوه لماذا هو دائما لا يستطيع الرد على ؟! هل هو مشغول هكذا

 ( و بدأ الكل يهاجمه حتى هو لم يستطيع المواجهه و كان لديهم  سفر بعد اسبوع

و المعجبين ظلو يهاجمونه ايضا جعلو ايامه سيئه جدا و عندما كانو عائدين الى كوريا ذهبت اوشى لتستقبل تشانيول فى المطار

ووقفت بين المعجبين فى المطار و رفعت لوحه عليها لقبهم كثنائى Oshyeol

و جميع الفانز تعجبو من هذه اللوحه و لكنهم لم يكونو يعلمو باسم الفتاه التى يواعدها و عند وصول اكسو الى المطار )

اوشى : تشانيول اوبا سارانغهيه  انا ادعمك مهما حدث

( التفتو الجميع اليها و تعجبو من هذا الهتاف و ايضا تشانيول نظر اليها و عندما رأها O_O )

تشانيول : ( متجها نحوها ) ما الذى تفعلينه هنا تعالى معى ( ممسكا بيديها و يحاول الاختفاء عن اعين الفانز )

اوشى : توقف اوبا ( سحبت يدها ) انا هنا لادعمك و لكن ما هذه رده الفعل هل انت معترض الان

تشانيول : انا لا استطيع التحدث عن هذا الموضوع فقط لا يمكننى فعل شئ غير الهدوء بدون كلام

اوشى : اذا ستتركهم يهاجموك هكذا

تشانيول : سأترك الوقت حتى ينسون هذا الامر

اوشى : ممممممممم لهذا كنت لا ترد على ابدا… فهمت اذا سأحل انا الامر

( تصرخ بصوت عالى ) الى جميع الفانز انا هى الفتاه التى يواعدها تشانيول اتركوه سعيد الان

ارجوكم هو لم يشعر بالسعاده بسبب هذه رده الفعل ولانى احبه اريده سعيدا و اذا لم تتركوه ستعتبرون انتم كارهين و لستم معجبين

تشانيول : ( اوقفها ) اوشى ارجوكى توقفى

اوشى : اتحب ان تكون تعيسا بهذا الشكل

تشانيول : نعم انا اريد ان اكون تعيسا لذا ارجوكى توقفى الان

اوشى : لا انا لم اسمح ان تكون تعيسا و اذا انت لم تستطيع حل هذا الامر اذا سأحله انا

( تخلع الخاتم الذى اعطاه تشانيول لها ) خذ هذا لكى يبتعدو عنك و يتوقفو عن ما يفعلوه و الان ارجع سعيد مثلما كنت

( تصرخ بصوت عالى ) انا الان انفصلت عنه هل انتم سعداء الان

( تركته اوشى و ذهبت و اخذت عطله من عملها و اغلقت هاتفها و لم تسمح بان تقابل احد و اذا ذهب لها احد لا تفتح الباب و تدعى انها ليست فى المنزل

و لكنها تابعت ما كان يحدث على مواقع الانترنت

مرت حوالى اكثر من 3 شهور ولا تستطيع الخروج ابدا من المنزل و دائما تبكى و لا تريد مقابله احد

حتى جاء يوم كانت تطلب طعام من مطعم و جاء الموصل و اخذت منه الطعام ثم دخلت و رن جرس الباب مره اخرى )

اوشى : ممممم اعتقد ان هناك شئ نسيته مع الموصل . سأفتح

( عندما فتحت الباب وجدت يورا تدخل الى المنزل و تغلق الباب مسرعه )

يورا : لماذا لا تردى على الهاتف ؟ لماذا لا تريدين مقابلتنا امى قلقه كثيرا عليكى

اوشى : لا شئ فقط حاولت ان اهدئ اعصابى لذا حاولت الابتعاد قليلا

يورا : اذا اجهزى و لنذهب لامى لانها قلقه كثيرا

اوشى : لا انا لا استطيع رؤيه احدا

يورا : ولا حتى تشانيول ؟ هل ستظلين هكذا ؟ هل تعلمين كيف هو الان ؟

اوشى : لا اريد رؤيه احد و هو بخير الان انا اعلم كل شئ

يورا : لا هو ليس بخير هو فقط يتظاهر

اوشى : يورا ارجوكى لا اريد التحدث بشأن هذا الموضوع

يورا : اذا البسى و لنذهب لامى ارجوكى هى قلقه عليكى

اوشى : يورا ارجوكى لا اريد رؤيه احد

يورا : اذا قابلى امى و طمئنيها عليكى و بعدها اختفى مره ثانيه

(وافقت اوشى و ذهبت و قابلت الام و الاب )

اوشى : كيف حالك امى لقد اشتقت اليك

الام : لا انتى لم تشتاقى الى ابدا و لكنى كنت قلقه عليكى ف انت ابنتى لماذا فعلتى هذا .؟

اوشى : سامحينى امى ( وهى تقبل الام ) فقد كنت متعبه قليلا

الام : لا تختفى هكذا مره ثانيه و اتمنى ان توافقى ان تعيشى معى لكى اطمئن عليكى

اوشى : امى انا اسفه لا استطيع و لكن اوعدك سأتصل بك دائما لا تقلقى

( و انتهى اللقاء و قامت اوشى لتعود الى بيتها و عندما وصلت الى بيتها وجدت سياره تشانيول بالخارج و هو يقف امام منزلها )

اوشى : يـــا .. ما الذى جاء بك الى هنا ؟

تشانيول : اريد التحدث معك قليلا

اوشى : لا اريد التحدث مع احد ارجوك اذهب من هنا

تشانيول : لن اذهب حتى اتحدث معك

اوشى : اذا تحدث هنا

تشانيول : لا سندخل ام نذهب من هنا

اوشى : ممممممممم انت بالفعل جبان مثلما توقعت .. اذا تفضل ايها الجبان

( دخل تشانيول و هو غاضب جدا )

تشانيول : مممممم انا جبان .. اذا انتى هى الجريئه حتى تختبئى و تهربى منى لمده 3 اشهر

اوشى : انا لم اهرب و لم اختبئ منك و هذا شئ لم يخصك ابدا حتى تتحدث فيه

تشانيول : هل تعتقدين انى جبان لانى لم افعل شئ وقتها ؟

اوشى : تشانيول اوبا علاقتنا انتهت و لا احتاج لاى مبررات ارجوك انهى الامر الان و اذهب

تشانيول : ( يصرخ ) ارجوكى افهمى انا كنت مجبر من المانجر و لى سومان

اجبرونى ان اسكت ولا اتكلم ابدا لكى لا اخسر المعجبين

اوشى : ( تصرخ ) اذا هل انت سعيد الان .. اذهب و احصل على معجبينك

تشانيول : و لكن انا احبك

اوشى : وهل انا لم احبك ؟ اجبنى

تشانيول : هل يمكنك تفهم الامر ..انا فقط كنت مجبر و ايضا كنت مجبر على عدم الرد عليك

اوشى : اذا انا الان مجبره على عدم رؤيتك الان

تشانيول : مجبره ! كيف و من من انتى مجبره ؟!

اوشى : قلبى يقول لى ابتعدى عنه الان لذا ارجوك اذهب و لا تحاول رؤيتى مره اخرى

تشانيول : اوشى اوقفى الذى تفعلينه الان

اوشى : انا لم افعل شئ و انا لم اواعد احد ابتعد عنى الان و اخرج من البيت

تشانيول : اوشى هل انتى تعنين هذا الكلام حقا

( اوشى التفتت و بدأت بالبكاء )

اوشى : اخرج ولا تعود الى هنا ابدا

تشانيول : انا سأخرج و لكن سأعود و ستكونين يوما ما زوجتى و سأثبت لكى اننى لست جبانا

(  ذهب تشانيول و ترك اوشى غاضبه و عيونها لا تتوقف دموعها ابدا حتى مر حوالى شهر بدون لقاء تام

و فى احد الايام دعتها يورا لتحضر تصوير لها على البحر لكى يتغير مزاج اوشى ووافقت اوشى و ذهبت معها

و فى نفس الوقت دعت تشانيول و لكن بدون علم اوشى و عندما تقابلا )

يورا : الان جمعتكم لكى ننسى كل ما حدث فى الماضى و نعود اصدقاء مره ثانيه

اوشى : يورا ما الذى تفعلينه الان

تشانيول : لا تقلقى انا فقط احاول ان نعود اصدقاء و لا اطلب منك شيئا

يورا : فقط اوشى انسى ما حدث واعتبريه كان كابوس و حاولى ان تعودى كصديقه له و ليس كحبيبه

اوشى : يورا هل تمزحين معى اونى ؟

يورا : لا انا لا امزح معك انا فقط احاول جمع العائله من جديد

اوشى : اى عائله تقصدين ؟

يورا : O_O

تشانيول : يورا ارجوكى اذهبى انتى و انا سأتحدث معها

اوشى : انا لا اريد ان اتحدث مع احد

تشانيول : و لكن انا فعلت كل ما تريدينه و الان حان دورى لتفعلى ما اريده

( امسك تشانيول بيديها و اخذها بعيد عن يورا و عن الجميع ثم وقفا فى مكان هادئ تماما )

اوشى : اذا…. فعلت ما تريده و جررتنى ورائك بهذا الشكل ما الذى تريده الان

تشانيول : انا ما زلت احبك . لماذا لا تحاولين التفهم او حتى الاستماع الى

اوشى : لان هذا من طبعى انا لا اسامح بسهوله ابدا

ارجوك لا تفتح هذا الامر انا اريد ان اذهب

تشانيول : ( يصرخ ) انا لن اتركك بدون ان تستمعى

بعد ان ذهبت يوم رفض السيسانغ لعلاقتنا جائتنى اوامر بعدم الرد على مكالماتك لان الفانز يمكنهم مراقبه الهاتف

ايضا قررت عدم رؤيتك لكى لا يأذونك

و لكنك استمريتى باظهار نفسك و تسمين هذه جرأه و لكنك لم تعرفى ما يمكنهم فعله

انا كنت خائف عليكى لكى احميكى فعلت هذا و عندما كنا فى المطار قلت هذا الكلام لتتوقفى لكى لا يحاولون اذيتك

و لكن لا اعلم لماذا انتى متهوره هكذا

اوشى : هل انتهيت الان

( قالت كلماتها الاخيره و ذهبت و لكن لسوء الحظ رأتهما احدى الفانز و التقطت لهم صوره و نشرتها عبر المواقع على الانترنت

عندما رأتها اوشى حدثت فى حسابها انها لم تواعد احدا

و لكن تشانيول ذهب لامه و ظل يتحدث اليها كثيرا و يخبرها عن المه و انه بالفعل يحبها

و لكن اوشى فى بيتها تفكر به دائما و تبكى )

اوشى :* هل كلامه صحيح الشركه هم من اخبروه بالتوقف عن مراسلتى

و لكنى احبه ماذا افعل لكى اجعله سعيد

الان هم توقفو عن مضايقته و لكن اذا عدت اليه سيضايقونه من جديد

انا فعلا اشتقت اليه اااااااااه انا احبه حقا

سأحاول مسامحته لقد قال اسبابه لذا سأحاول مسامحته انا احبه *

( فكرت كثير ثم اتصلت بــ يورا و سألتها عن مكان تواجده و ذهبت اليه )

اوشى : اوبـــا هل انت بخير ؟

تشانيول : (o_o) انتى هنا ؟ هل انتى بخير ؟

اوشى : انا بخير .. اتيت لنتحدث معا و لكن اخبرنى هل انت سعيد ؟

تشانيول : هل ارغمك احد على المجئ ؟؟؟؟؟؟

اوشى : نعم انه قلبى قال لى ان اتى و اتحدث معك و الان اخبرنى هل انت سعيد ؟

تشانيول : ( يقترب منها و يمسك بيدها ) لقد اشتقت لكى

اوشى : ارجوك اخبرنى هل انت سعيد ؟

تشانيول : لست سعيد بدونك ابدا لقد مرت تلك الفتره و انا اعيش عذاب

اوشى : اوبــا اترك يدى ارجوك و اخبرنى عن حالك كيف هو ؟

تشانيول : هل انتى غاضبه منى لما فعلته ؟

اوشى : الان فهمت تلك الاسباب و لكن يجب ان نرى ما الذى سوف يجعلك سعيد لنفعله لك

تشانيول : تزوجينى

اوشى : O_O مـ  مـ   مـ   مـ  مـ   مـ  مـاذا ؟

تشانيول : هذا سوف يسعدنى اقبلى الزواج بى ارجوكى  فــ انا ما زلت احبك كثيرا

اوشى : اوبــا نحن نفكر بشئ يسعدك ليس شئ يزعجك طوال حياتك

تشانيول : لقد فكرت بكل شئ و قررت ان حياتى الخاصه هى الاهم بالنسبه لى و انتى هى حياتى

اوشى : لقد اشتقت لك

تشانيول : اوووووه اخيرا سامحتينى ( ضمها اليه ) لقد اشتقت اليك كثيرا

( بدأو الاثنان بالبكاء )

اوشى : اوبــــــا لا تبكى هذه اول مره اراك تبكى فيها

تشانيول : انا حقا كنت اتألم بدونك و كنت دائما وحيد لا تبتعدى مره اخرى ارجوكى

اوشى : انت هو من يريد الابتعاد و لكن لن اتحدث فى هذا الامر ثانيا و لكن اخبرنى ما الذى علينا فعله الان

تشانيول : يجب ان نذهب فى نزهه معا و يرونا الجميع و يرون كيف تمسكنا ببعضنا

اوشى : اأنت متأكد من هذا ؟

تشانيول : نعم سآتى لاخذك من البيت غدا صباحا انتظرينى سنقضى وقتا ممتعا

اوشى : حسنا اوبا سأنتظرك ( ابتعدت عنه قليلا )

تشانيول : ( يقربها منه مجددا و يقبلها من جبينها ) كونى بخير

( فى صباح اليوم التالى ذهب اليها و اخذها فى السياره و ذهبوا الى اماكن كثيره و الجميع التقطو اليهم صور

و لكن تشانيول دائما كان ممسك بيديها او محتضنها و الكل يصرخ عليهم و بعد ان انتهى اليوم اوصلها الى البيت

و عندما وصلو وجدو بعض الفانز امام المنزل قامو بالصراخ و محاوله التحدث الى تشانيول و لكنه لم يجيب ابدا

و دخلو الاثنان الى المنزل )

اوشى : هل تستطيع الذهاب الان ف هم ينتظرونك بالخارج

تشانيول : اتمنى ان اكون سجينا هنا الى الابد

اوشى : هل تمزح الان انا اتكلم بجديه

تشانيول : سأذهب بعد 3 ساعات و الان تعالى لتجلسى بقربى ف انا ما زبت مشتاق لكى

اوشى : لا لن اقترب انا منحرفه و يمكنـــ…….

تشانيول : هههههههه انتى منحرفه ! حقا اضحكتينى .. اذا افعلى ما تريدين

اوشى : انا امزح ايها المنحرف

( وقف تشانيول امامها و نظر اليها ثم اقترب و وضع قبله صغيره على خديها )

تشانيول : انا منحرف و لكنى احبك و تقربى منك لا يسمى انحراف انه الحب فقط

اوشى : * ما الذى يقوله هذا * اوبــا ابتعد عنى مـ مـ مالذى تنوى فعله

تشانيول : لا انوى فعل شئ فقط اريد ان اشبع قلبى فأنتى ابتعدتى كثيرا

اوشى : اوبــا ( تقولها بخجل و تخفض رأسها )

تشانيول : اعدك انى سأعالج الامر و ستكونين لى للابد … ولا تخافى انا لست منحرف

( جلسا الاثنان يتحدثان حتى نامو فى اماكنهم و فى صباح اليوم التالى )

اوشى : اوووه رأسى يؤلمنى .. ما هذا تشانيول نام هنا بالامس !

اوبا استيقظ استيقظ بسرعه انت نمت هنا الليله الماضيه

تشانيول : اوه لقد غفوت .. اسف و لكن كنت متعب كثيرا

اوشى : لا عليك و لكن الديك عمل ما اليوم ؟

تشانيول : نعم و لكن فى المساء لدينا حفل هل ستأتين ؟؟

اوشى : لا انا لا استطيع الحضور

تشانيول : مممم لا تستطيعين الحضور ولكن تستطيعين لبس هذا الخاتم مره ثانيه

اوشى : اوووه هو معك ! لقد افتقدته كثيرا هذا الخاتم .

( البسها الخاتم و قبل يدها و ضمها الى صدره )

تشانيول : ارجوكى لا تبتعدى عنى

( ذهب تشانيول الى الشركه و تركها و لكن هناك مفاجأه )

انتظرو ما الذى سيفعله تشانيول فى البارت التالى

و انتهى البارت السادس  ❤

اتمنى ان يكون اعجبكم و انتظر تعليقاتكم و نقدكم ^_^

3 تعليقات على “^ انا اتنفســك ^ ~ (البارت #6)

  1. تعقيب: روايه ^ انا اتنفســك ^ | ღ EXO ღ

  2. السيسانغ دوووووووووووووول غاظوني يا جماعة ده بني ادم و عنده قلب و من حقه يحب بدايق اوي من كدة بس رد اوشي عليهم كام حلو بس المهم في النهاية انهم اتصالحو

اسعدونا بتعليقاتكم

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s