^ انا اتنفســك ^ ~ (البارت #9)

البارت التاسع ❤

11

( اتصل تشانيول بالطبيب و اخبره عن المها و امره الطبيب باحضارها الى المشفى لانها ستنجب الطفل الان

حملها تشانيول مسرعا و ذهب الى السياره و ذهب الى المستشفى و دخلت غرفه العمليات

وفى نفس الوقت يتصل سوهو ليسأله عن تأخره )

سوهو : مرحبا تشانيول .. اين انت ؟ لماذا تأخرت ؟

تشانيول : اوشى فجأه صرخت و تألمت لذا احضرتها الى المشفى و هى الان فى غرفه العمليات

انا قلق كثيرا هيونغ

سوهو : انت فقط فى المشفى ؟ هل يعلم احد بهذا ؟

تشانيول : لا انا نقلتها الى هنا و حتى لم اجلب غير هاتفى فقط

سوهو : اذا سنأتى الان انا و الاعضاء و سأجلب معى المال

تشانيول : شكرا هيونغ فقط حتى نعود الى البيت سأعطيك المال

سوهو : لا تقل هذا انت اخى الصغير

( سوهو اخبر اهل تشانيول و الجميع حضر الى المشفى فى غضون ساعه )

الام : ابنى اين هى و كيف حالها ؟

تشانيول : هى فى غرفه العمليات و انا قلق كثيرا و لم يخرج الطبيب ليطمئنى

الام : لا تقلق ابنى ستكون بخير

( و بعد مرور ثلاث ساعات من القلق خرج الطبيب من غرفه العمليات )

تشانيول : ايها الطبيب اخبرنى هل هى بخير ؟ طمأنى ارجوك انا زوجها

الطبيب : هى بخير الان .. تشوكاهى لقد رزقتم بصبى جميل

الجميع : تشوكاهى تشانيول

تشانيول: ( كاد ان يبكى ) اين هى ؟ اريد ان اراها ..

الطبيب : هى بغرفتها الان رقم ( 241 ) فى الطابق العلوى و لكن اريدك ان تأتى معى قبل ان تراها

تشانيول : ( وجه قلق ) هل بها شئ ؟ لماذا تريدنى ؟

الطبيب : تعال معى

تشانيول : حسنا .. سأذهب مع الطبيب انتم اصعدو الى الاعلى

( ذهب مع الطبيب و هو قلق كثيرا و عندما دخلو غرفه الطبيب )

تشانيول : ارجوك اخبرنى كيف هى الان و لماذا طلبتنى هنا ؟

الطبيب : زوجتك انجبت هذا الطفل بصعوبه .. الطفل بخير و هى ايضا بخير

ولكن اسف لابلاغك انها لا تستطيع ان تنجب مره اخرى

و اذا حاولت الانجاب مره اخرى (ستموت لاسباب مرضيه ) و اهتم بها و باطعامها كثيرا

و ايضا حاول الا ترهقها كثيرا

تشانيول : O_O ماذا ؟  😥  (بدأ بالبكاء)

الطبيب : لا تقلق هى الان بخير و لكن لا تحاولا الانجاب مره اخرى

هذا كل ما لدى و يمكنك رؤيتها الان و لكن نظرا لحالتها لا تخبرها بشئ

تشانيول : حسنا .. كامساميدا

( خرج و هو ذاهب الى غرفه اوشى و عينه غارقه بالدموع و عندما وصل الى الغرفه )

الاب : ماذا بك بنى هل هناك خطب ما ؟

تشانيول : لا هى بخير سأدخل لاراها الان

( دخل تشانيول الغرفه وجدها مستلقيه على السرير و وجهها شاحب جدا

جلس بجانبها و هو ينظر لها حتى فتحت اعينها )

اوشى : ( تتحدث بتعب ) هل رأيت طفلنا ؟

تشانيول : لا لم اره بعد جئت لاراكى انتى اولا ثم نرى الطفل سويا.. و لكن من الذى اخبرك انه صبى ؟

اوشى : لقد شعرت به .. ارجوك اريد ان اراه اوبا

تشانيول : ( طلب من الممرضه ان تجلب الطفل ) حبيبتى لا تقلقى سنراه الان

اوشى : اوبا انا سعيده كثيرا سأرى رمز حبنا الان

تشانيول : ( الدموع فى عيونه ) لكى يأتى رمز حبنا تعبتى انتى و لكن هذا لن يحدث مره اخرى

اوشى : هذا شئ عادى عندما احمل بطفل مره اخرى سأتعب ايضا

تشانيول : ( يبكى بجديه ) لا ..انا لن اتركك تتألمين مره اخرى هذا الطفل يكفى

انا سأهتم بكما و لا اريد شئ اخر غيركم ( يقبل يدها )

اوشى : ماذا بك لماذا تبكى الان ؟

( دخلت الممرضه و معها الطفل و تعطيه لتشانيول وهو يعطى الطفل لامه )

تشانيول : اووه ابنى اللطيف جاء الينا اخيرا

اوشى : اوووه ابنى انظر اوبا انه لطيف جدا

تشانيول : هذا اكيد امه لطيفه كثيرا ( و يقبل رأس الطفل )

اوشى : اوبا اخبرنى  متى سأعود الى المنزل ؟

تشانيول : قريبا لا تقلقى .. و لكن ماذا سنسمى طفلنا . هل لديك اى اسم ؟

اوشى : ممممممممـ لقد فكرت قبلا فى هذا وكنت قد قررت اذا كانت فتاه ساسميها Osh yeol سيكون خليط بين اسمينا ولكن اسمى قبل اسمك

و لكن اذا كان صبى كنت سأسميه Chan she سيكون ايضا خليط بين اسمينا و لكن اسمك قبلا .. ما هو رأيك ؟

تشانيول : مممممم انتى ذكيه حقا اذا سنسميه{ تشان شى }..

الجميع فى الخارج يريدون رؤيتك هل احضرهم ؟

اوشى : نعم اوبا ادخلهم

( ذهب و ادخل الجميع و الجميع هنئوها و تشانيول يقف بعيدا يكتم السر بداخله

و هو يبكى فى صمت و لا يعرف احد لماذا يبكى ولكنه تحمل الخبر و بعد عده ايام

عادت اوشى الى المنزل و عندما وصلت الى المنزل )

اوشى : واااااه لقد اشتقت لببيتى العزيز

تشانيول : ممم لقد ذهبتى شخصا و عدتما اثنان

اوشى : لا سنظل واحد الى الابد فهو رمز حبى لك … سأرتب البيت انه لم يرتب منذ ان ذهبت

تشانيول : ( يجرى اليها ) لا.. لا تلمسى شيئأ سأرتبه انا انتى متعبه فقط ارتاحى

اوشى : ماذا بك لماذا تجرى هكذا ! انا بخير الان

تشانيول : لا لن ادعك تفعلى شيئا فقط استريحى انتى و تشان شى و عندما انتهى من ترتيب المنزل سآتى لكم

اوشى : ولكن كيف ستفعل هذا وحدك ؟

تشانيول : ( يمسكها و دخلها الى الغرفه ) ضعى تشان شى فى سريره و كونى انتى معه و انا سأهتم بكل شئ

اوشى : حسنا اوبا ..سـأفعل و لكن لا تتعب نفسك كثيرا

( ذهب تشانيول و رتب المنزل و بدلت اوشى ملابسها و تخذت الطفل بين احضانها و استلقت على السرير

و بعد ترتيب المنزل عاد تشانيول و ذهب للاستحمام ثم عاد لينام على السرير )

اوشى : انتبه اوبا .. انا اعرف نومك ستأذى الطفل ان تقلبت مثلما تفعل

تشانيول : حسنا ضعيه فى سريره

اوشى : لا لا .. هذا صعب انه ما زال صغير  و انا اريده باحضانى

تشانيول : مممممم حسنا سأحاول ان انتبه كثيرا

( غرق تشانيول فى النوم و لكن اوشى لا تستطيع النوم و بعد مرور ساعه و نصف استيقظ تشانيول على صوت الطفل يبكى )

تشانيول : اووه لماذا يبكى ؟

اوشى : كنت احضر له طعامه فى المطبخ و كنت تركته هنا و انت ضربته بقدمك

تشانيول : اوووه اسف جدا لم انتبه حقا

اوشى : لا عليك … نم انت و ارتاح اوبا

تشانيول : كيف لى ان انام هكذا و انتى تتعبين .. اعطينى الطفل

اوشى : لا نم انت و انا سأذهب للنوم معه فى الغرفه الاخرى

( ذهبت اوشى دون ان ترى وجهه تشانيول بعد ان تركته و قررت النوم فى غرفه اخرى

و عندما اتى الصباح خرجت اوشى من الغرفه الاخرى و الطفل بين يديها و رأت تشانيول يجلس فى الخارج )

اوشى : اوبا أانت مستيقظ !

تشانيول : انا لم انم طوال الليل امس … هل نمتى انتى جيدا ؟

اوشى : O_o و لكن لماذا لم تنم ؟ انا نمت جيدا بجانب طفلى

تشانيول : ( بغضب ) و انا كنت وحدى لذا لم استطع النوم افهمتى الان ( تركها و ذهب للداخل )

اوشى : ( دخلت خلفه و وضعت الطفل فى سريره ) ما بك اوبا ؟ هل فعلت شئ خاطئ ؟

تشانيول : ( يبحث عن ملابسه فى الخزانه ) لا انتى لم تفعلى شئ ابدا .. اين هو قميصى الابيض ؟

اوشى : ابتعد سأحضره لك ( ابعدته و احضرته القميص و اعطته له ) و لكن لماذا انت غاضب هكذا ما بك ؟

تشانيول : سأذهب .

اوشى : ( تمسك بخصره ) لا لن اتركك حتى تقول لى ما الذى يغضبك منى

تشانيول : انا لست غاضب منك انا فقط لم انم وحدى منذ وقت طويل لذا كنت اشعر بالضيق عندما غادرتى الغرفه

اوشى : اووه حقا اسفه اوبا و لكن انا فعلت هذا لانك كنت ستأذى الطفل و ايضا  هو يزعجك بصراخه

تشانيول : سأتحمل اى شئ  و سأحاول ان اكون اكثر حرصا و لكن لا تتركينى مره اخرى هكذا

اوشى : حسنا اوبا انا اسفه حقا

تشانيول : (يقبلها من رأسها ) اخبرينى كيف هو حال الطفل اليوم

اوشى : ان نموه جيد و لكن انا كلما فعلت مجهود اشعر بألم مكان العمليه

تشانيول : ارجوكى لا تفعلى مجهود كبير ارجوكى

اوشى : حسنا و لكن لماذا و الى متى سأظل متعبه هكذا ؟

تشانيول : الامهات هكذا عند الانجاب الطبيب قال انك ستكونين متعبه لذا انتبهى و كلى جيدا

اوشى : حسنا سأنتبه الى نفسى

( ذهب تشانيول الى العمل و هى ترعى الطفل و لكنها كانت تظل طول الليل مستيقظه حتى ينام الطفل

و ظل الحال هكذا حتى مر اقل من سنه و كبر الطفل و فى يوم الكريسماس

كان تشانيول يستحم و معه الطفل و كانت اوشى تنظر اليهما خلف الباب و لكن رأآها تشانيول و عندما خرجا

اعطاها الطفل و هى ذهبت و عادت بعدما البسته ملابسه و خرجت فوجدت

تشانيول مستلقى امام التلفاز فجلست بجانبه و معها الطفل فاخذه منها )

اوشى : انظر الى انفه انها يشبه انفك

تشانيول : قلبه يشبه قلبك كثيرا

تشانيول احضر علبه صغيره من خلفه و اعطاها لاوشى و فتحت اوشى العلبه و رأت بداخلها خاتم جميل  ثم بدأت بالبكاء )

تشانيول : (يمسح دموعها ثم  يضع قبله صغيره على شفتيها ) Merry Christmas ( ثم يقبلها بعمق اكثر )

( يقاطعهما صوت بكاء الطفل )

تشانيول : اوقاتك مناسبه تماما

( اخذت اوشى الطفل و وضعته فى سريره و عادت لتجلس مع تشانيول )

( و فى احد الايام بعد ان عاد تشانيول من عمله كان جالسا امام الانترنت )

اوشى : اوبا هل تعمل الان ؟

تشانيول : لا ليس لدى عمل ( اغلق الحاسوب ) اريد ان اتحددث معك

اوشى : تكلم اوبا ماذا بك ؟

تشانيول : متى ستعودين لتنامين فى غرفتنا لقد مللت من النوم وحدى و تأتين فقط فى اوقات محدده

اوشى : اوبا الطفل يحتاج لرعايه كبيره لذا انا اريد ان اكون فى تلك الغرفه لكى لا يزعجك

تشانيول : هل افهم من هذا انك تفضلينه الان اكثر منى ؟

اوشى : لا انا اريد الاهتمام بكما و لا اريده يزعجك و لا اريد ان تأذيه

تشانيول : و هل يوجد اب يؤذى ابنه ؟ انا بدأت اشعر بالغيره

اوشى : ( تبتسم ) هل حقا تشعر بالغيره ! انا اعلم انك لم تؤذيه و لكن انا اخاف من حركتك فى النوم

تشانيول : لماذا اذا احضرت له سرير ؟

اوشى : حسنا اوبا سأعود الى الغرفه اليوم سأنقل اشياءه الى الغرفه و لكن لا تشتكى من الازعاج

تشانيول : اذا سأنقلها انا ( هو يبتسم بفرحه كبيره )

( بعدما انتقلا الى غرفتهم من جديد بدلا ملابسهم استعدادا الى النوم و وضعت اوشى الطفل فى سريره  و احضرته الى جانب سريرها

و تشانيول نام فى الجهه الاخرى من السرير )

تشانيول : ( يضمها ) اووه حقا اشتقت اليكى لقد كنت اختنق هنا وحدى

اوشى : اعتذر اوبا و لكنى مشغوله كثيرا مع تشان شى انه مشاكس مثل ابوه كثيرا

تشانيول : من الان لن اكون مشاكس ابدا من الان و لكن لما اشعر بالبرد الان

ارجوكى ضمينى اريد ان اشعر بالدفئ

اوشى : ( تحتضنه ) اوبا انا ايضا اشتقت اليك كثيرا

تشانيول : لا تبتعدى هكذا مره اخرى

اوشى : مممممم فقط عندما انجب مره اخرى ستكون انت  و تشان شى هنا و انا و الطفل الجديد فى الغرفه الاخرى

تشانيول : ( ينظر لها بصدمه و بدموع فى عينه ) لا انا لا اريد اطفال مره اخرى فقط اريد ان نهتم بتشان شى فقط

اوشى : لا انا اريد ان انجب مره اخرى .. اريد فتاه

تشانيول : اتركى هذا الامر جانبا و بعد ان يكبر ابننا سنفكر بهذا الامر

اوشى : حسنا اوبا

( تشانيول يقترب و يحاول تقبيلها و لكنها تبتعد )

اوشى : اوبا ليس الان ارجوك انا متعبه

( و ظلت هكذا و كلما اقترب منها لا تقول سوى انها متعبه او تشعر بالخجل

و بدأت فى الابتعاد عن تشانيول بمشاعرها تدريجيا و بعد مرور عده اسابيع )

تشانيول : اوشى لدى تصوير برنامج فى الخارج و سيدوم لاكثر من 4 اشهر

اوشى : ماذا ! O_O كل هذا الوقت و لكنك لم تبتعد هذا الوقت من قبل

تشانيول : اسف اوشى و لكن ليس لدى مخرج من هذا

و لكن انا تحدثت مع الاعضاء و جميعهم سيأتون للعيش معك حتى تمضى هذه المده

اوشى : حسنا اوبا و لكن حاول الاتصال بى دائما و كل يوم

( و سافر تشانيول و الاعضاء عاشو معها و فى احد الايام )

سيهون : اوشى لا تبكى هكذا توقفى عن البكاء

دى او : اوشى ارجوكى كلى شيئا ستمرضين ان ظللتى هكذا

اوشى : اسفه اوبا و لكن لا يمكننى العيش بدونه فهو بالنسبه لى مثل انفاسى فانا اتنفسه

لاى : و لكنه ليس سعيد و هو يعلم هذا لذا اهتمى بصحتك فقط

اوشى : هلا اخبرتمونى متى سيعود ارجوكم ؟

تاو : انا اعرف انه سيعود قريبا

اوشى : شكرا لكم

( بعد مرور بضعه ايام )

سوهو : ( يخبط على باب غرفتها ) اوشى هلا جلستى معنا قليلا

اوشى : حسنا اوبا سآتى خلفك

( خرجت اوشى و جلست معهم و بعد مرور وقت كانت ذاهبه الى غرفتها و فجأه سمعت صوت تشانيول يناديها

ف بدأت بالصراخ )

اوشى : كريس اوبا تشانيول هنا كاى اوبا تشانيول هنا

اين هو اين هو ارجوكم اخبرونى ( و هى تبحث هنا و هناك )

سوهو : و لكننا لم نسمع صوت شئ

بيكهيون : اووه انها جنت حتى تسمع صوته و هو ليس معنا

اوشى : ( نظرت له بغضب ) اوبا انا لم اجن ( و تحركت حتى ذهبت الى غرفتها )

(بعد مرور دقيقه سمعت صوت ترحيب و ازعاج بالخارج فخرجت تلقى نظره و تفاجأت )

اوشى : O_O تشانيول اوبا ( تجرى اليه تحضنه ) اوووه لقد اشتقت اليك.. لما لم تخبرنى انك عائد ؟

تشانيول : اووه انا اسف ( يحتضنها حتى رفعها من على الارض ) لقد اشتقت اليكى

اوشى : ( تضربه على صدره ) لما لم تخبرنى انك آت

تشانيول : اوووه انت تؤلمينى ( اخذها و جلسو جميعا و جلست اوشى بين احضانه و هى ممسكه بخصره و واضعه رأسها على صدره )

كريس : تشانيول هل انت بخير ؟ هل قضيت وقت ممتعا ؟

كاى : كنا سنخبرها بموعدك لانها لم تكن تهتم بصحتها جيدا

اوشى : O_o ! هل كنتم تعلمون بموعد رجوعه الى المنزل ؟

( الجميع يضحكون ف غضبت اوشى و تركتهم  و ذهبت الى المطبخ )

بيكهيون : هو من طلب منا ذلك ألا نخبرك بشئ

اوشى : لا تتحدث معى سأجهز لكم الطعام و سأدخل لابنى خلال هذا الوقت لا تتحدثو معى ابدا

لوهان : ماذا سنفعل معها ؟

تشانيول : ( يهمس بصوت منخفض ) انها لا تسامح بسهوله ابدا

تشين : اذا ما العمل ؟

تشانيول : لا تقلق سأذهب اليها .. ( احتضنها من الخلف ) لقد اشتقت اليك كثيرا

اوشى : ابتعد عنى ف انا اكرهك

تشانيول : ممممم حسنا سأبتعد و لكن لما لا تسامحينى

اوشى : لانك لم تعرف كيف كنت انا و انت بعيد

( تركته اوشى و وضعت الطعام على الـطاوله و بعد ان جهزت كل شئ نادت الى الجميع و ذهبو الى الطاوله عدا تشانيول )

اوشى : هيا لتأكل اوبا

تشانيول : لا انا لن اكل اليوم ( تركها و ذهب الى الغرفه )

اوشى : ( ذهبت خلفه و دخلت الغرفه ) و لكن لماذا لن تأكل ؟

تشانيول : ( التفت اليها و يقترب اليها حتى اغلق باب الغرفه خلفها و احاطها بذراعيه ) لن اكل حتى تسامحينى

اوشى : مـ مـ مـ ماذا ! سامحتك هيا لتأكل

تشانيول : ( يقترب من شفتيها ) هل لى ان اكل من هنا ؟

اوشى : اوبا لا تمزح ارجوك هيا لتأكل مع الاعضاء

( خرجا الاثنان من الغرفه و اطعمت الجميع و بعد ان انتهو من الطعام ذهب الجميع الى النوم و تشانيول مع اوشى فى غرفتهم )

تشانيول : كيف هو حال ام طفلى الان هى اصبحتى افضل ؟

اوشى : نعم لقد اصبحت افضل و لكن انت بخير ؟

تشانيول : هل افتقدتينى مثلما افتقدتك انا ؟

اوشى : نعم كثيرا ( تقولها و هى تنام على السرير و تضع الغطاء عليها

تشانيول : ( يقترب منها و هى تبتعد ) اوشى ماذا بك لما لا تريدين الاقتراب منى ؟

اوشى : انا فقط م م محرجه لا اكثر

تشانيول : و هل يعقل متزوجين من ثلاث سنوات و الى الان تحرجين منى

اوشى : انت تعرفنى اوبا

تشانيول : و لكنى كنت مبتعد لمده طويله الا يشعرك الاشتياق بانك تريدين كسر حاجز الخجل هذا ؟

اوشى : لا ارجوك اوبا ليس اليوم

تشانيول : و لكنى  مشتاق لكى كثيرا

اوشى : اوبا اسفه  ليس اليوم و لكن ارجوك كن صبورا

اتمنى ان يكون اعجبكم و انتظر تعليقاتكم و نقدكم ^_^

3 تعليقات على “^ انا اتنفســك ^ ~ (البارت #9)

  1. تعقيب: روايه ^ انا اتنفســك ^ | ღ EXO ღ

اسعدونا بتعليقاتكم

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s