~تحليل شخصيات EXO العضو السادس: تشان-يول~

Chanyeol

سأحلل شخصية تشان-يول 🙂

شخصيته: مرح، ذكي، طموح، مخلص، اجتماعي، نسبة الانحراف 60%، الرومنسية.

نقاط أخرى: نقاط ضعفه، علاقته مع الفانز، علاقته مع الأعضاء

مرح: بضعة كلمات وابتسامة من ذلك الشاب ترسم ابتسامة على جميع الحاضرين. تشان-يول منفتح كثيراً ودائماً ما يخفف العبئ عن أصدقائه بشتّى الوسائل. حتى ولو تطلب منه الأمر أن يتصرف بسخافة مطلقة. ولكنني أرى بأنه في بعض الأحيان بحاجة لشخصاً ما ليشاركه تلك الفرحة أو شخصاً يتجرأ للقيام بالحماقات ذاتها دون مبالاة. مثال؟ بيك-هيون. في بعض الأحيان تطغى على بيك-هيون سخافة غير طبيعية، وبما أن تشان-يول بحاجة لشخص يمرح معه ويقوم بسخافات (تشجيع شخصي لكي لا يظهر سخيفاً) فتكون صداقته مع بيك-هيون وطيدة ودائماً ما نجد تشان-يول وبيك-هيون يتمازحان ويتصرفا بطفولية. بيك-هيون شخص قيادي، وتشان-يول يشاركه. أحياناً يحاول تشان-يول أن يكون قيادياً في السخافة وعندها يجتمع غالباً مع سيهون أو حتى تشين. مثال: في Weekly idol عندما رقص بسخافة وكان مشحون بطاقة لا توصف. ولا شك أنه يفقد أعصابه في بعض الأحيان، ولكننا لم تتسنى لي الفرصة لرؤية ذلك لأنني أعتقد بأنه يتحكم بغضبه جيداً، أو لا يريد أن يظهر ذلك الجانب أمام الفانز ويحاول أن يكون نجماً مثالياً.

ذكي: أعتقد أننا جميعنا رأينا كيف يحل المعادلة الرياضية في جلسة تصوير (لاأتذكراسمها) مع سيهون وكاي، وغير ذلك أرى ذكائه باستيعابه لما يعجبهم الفانز وكيفية الحصول على الشهرة. كانت لديه شعبية قبل الترسيم، وكان لديه حساب على التويتر وجمهور متابع لأخباره. لقد كان على استعداد لكل شيء قادم لطريقه ويهيئ لشعبيته بعد الترسيم، ولذلك عندما أطلق عليه الفانز اسم الفيروس السعيد، استخدمه على الفور ليطلق على نفسه ذلك الاسم خلال المقابلات لأنه يعلم بأنه شيء من شأنه أن يجعل الناس يتذكرونه. كما قلت سابقاً، لقد كان يعد نفسه لكل مرحلة قادمة. يعلم جيداً كيف يلعب لعبة النجم المثالي. لأنه يعلم ما يريده الفانز، ويلبي ما يريدونه لأنه يريد للجماهير أن يكونوا سعيدون.

ولأكون صريحة أكثر، أظنه يعلم تماماً بأن معظم الفانز (ولاسيما الكوريون) يحبون الكوبلز والتفاعل بين عضوين معينين من فرقة ما. ويعلم أيضاً أي كوبل يفضلون، وذلك هو السبب لما كان كوبل بيك-يول إحدى أولى الكوبلز في اكسو منذ أول ظهور الفرقة. ولا أقصد بذلك بأن صداقته مع بيك-هيون مصلحة أو رغبةً لشهرة فائقة، ولكن تشان-يول متيقن بأن الناس يراقبونهما.

طموح: كلنا نعلم (وتشان-يول أيضاً مدرك لتلك الحقيقة) بأنه لا يجيد الرقص بالمقارنة مع أعضاء اكسو، البعض يفسر ذلك بطول القامة وأن حركاته متيبّسة لكنه دائماً يحاول جاهداً اللحاق بالآخرين. باختصار، تشان-يول شاب دؤوب للغاية وطموح، شخص يعمل فعلاً بأفضل قدراته ليجعل طموحاته ملموسة ويضع الفانز دائماً كأولوية لأهدافه (إعلان اكسو لسامسونج، وعدم ارتداءه النظارات الشمسية بعد جراحة الليزر التي حصل عليها لعدم إقلاق المشجعين) وهذا يدل على مدى استعداده للتضحية ليكون نجماً. أن يتحمل ومضات الكميرات على عيونه الشبه عمياء، ولكنه لم يشكو بشكوى واحدة. يريد أن يحقق الأفضل.

مخلص: الإخلاص إحدى أكثر الصفات التي تحدد شخصيته، محب لأصدقائه ويعاملهم كإخوانه وطريقة تصرفه معهم لافتة للنظر. على استعداد أن يتحمل أي شيء لشخص يهتم به حقاً. رغم تعدد أصدقائه فهو يحاول أن يكرّس وقتاً لكل واحدٍ منهم مهما كلّفه الأمر، ويحاول أن يبقى على تواصل دائم مع الجميع لأنه شعبي ويحب أن يكوّن صداقات كثيرة.

اجتماعي: أرى أنه على استعداد أن ينحدر إلى أدنى المستويات في الوضع الاجتماعي ليتعرف على أشخاص جدد، فمن الممكن أن يكون طفولياً إذا تطلب الأمرليكسب أصدقاءاً جدد، أو يظهر جانبه الجدي، أو الوسيم. يزور الأماكن ويتصرف بازدراء (ليس من الناحية السلبية وإنما لا يهتم بما سيقوله الناس عنه)، يجري حديثاً مع أناس لم يقابلهم قط. وتلك النقطة هيالتي حددت مدى استعداده أن يكرس نفسه للحصول على انتباه – أو ربما الحب – من ناحية الحظي على الاهتمام، ربما تزداد سعادته عندما يجمع أصدقاء عدة.

نسبة الانحراف 60%: السبب في ذلك هو أن طبيعة شخصيته خجول بعض الشيء، بشكل طفيف. لو تناقش أحداً معه بمواضيع منحرفة يضحك، ولو كان الشخص منحرف 100% أو أعلى من نسبته هو (60%) يصمت ويبقى هادئاً وينحرج. لو وجد فتاةً جذابة، فمن الممكن أن يقول ذلك بصوت عالٍ كحقيقة يعلمها الجميع وتصريح خالي من الأحاسيس و المشاعر.

الرومنسية: تشان-يول ماهر جداً في جلب الفرح إلى حياة شريكته. لا أتوقع بأنه يطمح للعب الألاعيب الخبيثة التي من شأنها أن تدمر ما بينه وبين حبيبته، بل يكون جدي في تلك الخصوص. بارع بالحديث ويحب التفاصيل وعلى الأرجح يحب أن يسألها عما جرى في اليوم بأسره، وبما أن تشان-يول اجتماعي جداً فيحب أن يخرج كثيراً ويحضر أي حفلة يمكنه أن يحضرها. على الأغلب من النوع الذي يشرد عاطفياً. تشان-يول عفوي جداً فمن المرجح أن يصطحب صديقته الحميمة لموعد مفاجئ أو يشاهدا فيلماً في السينما دون تخطيط مسبق. .

نقاط ضعفه: لديه جانب متباهي ليبهر زملاءه بكل ما يعرفه من معلومات. يميل إلى أن يقول الأشياء الخاطئة نظراً لثرثرته، يضع الألوية لنفسه (حالات نادرة) 

علاقته مع الفانز: تشان-يول رائع بإمداد جمهوره بالحب الخالص. ليست بخدمة للفانز، وإنما فعلاً يحب معجبيه. دائماً ما أراه يبتسم ويومئ برأسه إلى كميرات الفانز. دائماً يلوح للجميع، ويبذل قصارى جهده  ليجعل كل معجبـ\ـة  يـ\تشعر وكأنه يعرفهـ\ـا شخصياً ويقدّر حبهم له. لو أتت إليه معجبة ما وأخبرته بأنها تحبه بجنون ستكون ردة فعله الابتسام ويخبرها “أوبا يحبك أكثر”.

علاقته مع الأعضاء: تشان-يول من النوع الذي يحب أن يجمع صداقات مختلفة ليلم شمل الجميع حوله. معدي-اوهذان الشابان يعرفان بعضهما البعض بشكل جيد جداً. أعتقد أن تشان-يول أحد الأعضاء الذي لن يشعر بالضيق لو غضب كيونغ-سو فجأة عليه. إنهما مختلفان جداً في الشخصية، والتي ربما تكون سبب عدم اجتماعهما مع بعض كثيراً. لا أعتقد أنهما يتضايقان من بعضهما البعض، ولكن في نهاية المطاف يبدو أنهما قريبان للغاية من بعضهما البعض.

مع لآيسأكون صادقة وأخيركم بأنه ليس لدي حقاً رأي حول صداقتهما. إلى جانب وجود بضع لحظات عناق وألاعيب لطيفة هنا وهناك، لا ألاحظ أن صداقتهما وطيدة ولا يمكنني أن أعلق على ذلك. لذا إن كان هناك أي شخص يرغب في مشاطرة رأيه بخصوص صداقتهما، اكتبوا تعليقاً أدناه 🙂 وسأطلع عليه 

مع تاوأعتقد أن كلا من تاو تشان-يول لديهما أصدقاءاً إليهم وهذا ليس بالشيء العظيم أو سبباً لعد وجود تفاعل بين الطرفين، بالعكس 🙂 شخصيتهما مختلفة تماماً. تاو شخص عاطفي لأبعد الحدود، مزاجي، ويتبع قلبه بدلاً من عقله، أما تشان-يول فهو شاب ذو صوت عال، ثرثار ولا يبدو عاطفياً جداً. لا أظن بأنهما تبادلان الأسرار مع بعضهمما البعض أوقصصاً خاصة. ولكن على الرغم من ذلك فإن كلاهما يقدّر وجود الآخر في الفرقة، ولديهم بعض اللحظات الجميلة.. القواسم المشتركة؟ أنهما لعوبان، ويعبثان كثيراً مع الأعضاء الآخرين.

مع كريس: حشيش حشيش حشيش.. كريس وتشان-يول لديهما فهم متبادل، صداقتهما وثيقة مع بعضهما البعض، كما ذكر تشان-يول من قبل في عرض بكين أنه قريب من كريس ويراه كشخص رائع، كريس أيضاً أكد أنه وتشان-يول مقربان جداً. ما لفت انتباهي هو تأكيد كريس عن الفرق في  أسلوبه وبين أسلوب تشان-يول في الراب. مسابقة ودية بين مغنيا الراب لا يسىء لأي منهما، ولكن بما أن لكل منهما أسلوب مختلف في الراب، فهذا يتيح لهما قضاء المزيد من الوقت معاً والتعلم من بعضهما البعض. 

مع لوهانعلاقة لا بأس بها (هههههه) يمرح معه ويمازحه ويتبادلا أطراف الحديث ويمرحان سوياً ولكن لا يجمعهما أي شيء جدي سوى أحاديث العمل والفن. في البرامج الترفيهية يحاول أن يكون قريباً لواهن قريب من تشان-يول لكي يضحك على نكته ويشاركه بها.

مع سي-هونفيها المزاح والأحاديث العميقة (وكميات كبيرة من الحشيش). 

مع كايبنظري أرى أن علاقتهما جيدة جداً بما أن تشان-يول مرح جداً ومنفتح وكلاهما يحبان المزاح، لذا فعلاقتهما وثيقة مع بعضهما البعض، ولا ننسى بأن تشان-يول النمبر 1 فان-بوي لكاي ههههههه. 

بيك-هيون: صداقة تشان-يول مع بيك-هيون هي بالتأكيد الأكثر شعبية في اكسو. بيك-هيون وتشان-يول من النوع الطبيعة اللعوبة المرحبة. 
منذ البداية ترك تشان-يول انطباعاً قوياً على بيك-هيون، كما أنه كان أول شخص يلقي التحية على المتدرب في اس ام. كما أنهما ذكرا بأنهما غالباً ما كانا يذهبان نفس الطريق بعد الممارسة. لذلك لا أتعجب كيف أن انتهى بهما الأمر إلى أن يكونا صديقان. والسؤال الذي أنا متأكدة 100% بأنكم ستسألونه هو “لماذا هم على فترة بعد عن بعضهما البعض؟” سؤال صعب لا يمكنني أن أجد جواباً دقيقاً عليه. أظن أن المكشلة تكمن في بيك-هيون، فهو شخص حساس جداً -رغم أنه لا يظهر ذلك- وإذا آذاه أحداً ما أو تخاصم معه (مهما بلغت سخافة الأمر) فمن الصعوبة أن يسامحه (طابع شخصي لا يمكنه أن يتغير بسهولة). ربما لم ينتبه تشان-يول لكلامه وقال شيئاً فشعر بيك-هيون بضيق وقرر الابتعاد عنه وألا يكلمه، ولكي يثبت بأنه ليس متعلقاً كليّاً بصداقته مع تشان-يول صادق أعضاءاً أخر من اكسو. تشان-يول يحاول أن يتماشى مع الأمر بشكل عادي. لا يمكننا أن نلوم حساسية بيك-هيون لأنه لا يمكنه -مهما حاول- أن يغير تلك الصفة فيه. ربما سيعودا كأصدقاء 🙂 كختام لجوابي أريد أن أقول بأنه مجردافتراض! لذا لا تهجموا علي بتعليقات تقول “كيف بإمكانك أن تكوني متأكدة، لا تخترعي قصصاً وتنشريها، من أعطاكِ الحق للتكلم عنهم الخ.. ” أكرر بأن ذلك مجرد افتراض ورأي شخصي ككل هذا التحليل 🙂 ولكن بالطبع النقد مقبول 😉

مع سوهو: أحيانا تشان-يول يأخذ دور سوهو كالشخص المتحكم بزمام الأمور في العامة. ولكن هذا لا يقلل مودة سوهو لتشان-يول. قائد الفرقة سيكون دائماً موجوداً للتأكد من أنه ينتبه جيداً على الأصغر سناً منه، وينتبها لبعضهما البعض دائماً رغم أن تشان-يول لا يجد داعياً أن ينتبه سوهو عليه.

التفاعل الديناميكي ربما يتأثر كثيراً بالخلاف في السن. على الرغم من أن الفارق لا يعد كبيراً، ولكن عندما نرى الأمر من منظور آخر سوهو هو الهيونغ الوحيد في اكسو-كي لذا يحترمه.. أحياناً.

مع تشينتشين يحب أن يمزح كثيراً وتشان-يول خُدِعَ من قبله عدة مرات بالتأكيد. تشان-يول ممتع ومرح لذا فجانبه المرح والمتقبل للمزاح يناسب تشين.

مع شيومين:  تشان-يول يحترم الهيونغ. ولكن هذا لا يعني بأنهما يتعاملان برسمية مع بعضهما البعض، بل يشمل ذلك المزاح. تشان-يول كما هو الحال دائماً، يمرح معه.

6 تعليقات على “~تحليل شخصيات EXO العضو السادس: تشان-يول~

  1. تعقيب: تحليل شخصيات EXO | ღ EXO ღ

اسعدونا بتعليقاتكم

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s