روايه ^ لما انا ؟!! ^ (البارت #12)

لما انا

سيم بدأت تبكى هى الاخرى

سيم : ابتعد ارجوك

كريس احترم رغبتها و ابتعد قليلا و لكن عندما ابتعد سيم رأت وجهه الاحمر من كثره البكاء و من عيناه المنتفخه

و دموعه التى لا تريد ان تتوقف .. اقتربت سيم بيديها و بدأت تمسح دموعه

امسك كريس يديها و اقرب كفها من شفتيه و قبلها قبله حنونه و دافئه و هو ينظر اليها لتبعد هى نظرها بعيدا

حتى تسحب يدها من على وجه كريس . تركها كريس و التفت ليبحث عن شئ ليمسح وجهه

 بالفعل قد مسح وجهه بمنديل و عاد الى سيم ليجدها جالسه فى حاله تشتت انتباه

كريس : أسف لما فعلته

سيم : حسنا .. اوبا يجب ان تعلم شئ .. يجب ان نقطع كل ما بيننا و تنسانى

كريس : O.O ما الذى تقولينه !! هل احضرتك امى لتقولى لى هذا ؟؟

سيم : امك لم تحضرنى لقد جلبتنى قدماى بدون ان اعلم و عندما وجدت نفسى هنا رأتنى امك و اجبرتنى على الدخول ….

كريس : اذا من جلبك الى هنا هو قلبك . انتى تحبينى مثلما احبك ..

سيم ( ألتفتت و اعطته ظهرها بغضب ) : انا لا احب احد قد حاول مضايقتى

كريس ( بحاله تعجب هائمه ) : ماذا !! هل تقولين انك كنتى تكذبين علي !!

لقد كنت شعرت انك تحبينى حقا .. سيم ارجوكى عودى الى عقلك و تذكرى لقد كنتى تشعرين بالامان بوجودى

سيم : لقد اختلطت مشاعر الحب و الكراهيه فى قلبى و لكن من تغلبت اكثر هى الكراهيه .

كريس : سأعوضك عما فعلت من قبل و لكن لا ترفضينى و كونى معى

سيم : لن تستطيع لذا لنتوقف عن كل هذا الان ..

كريس : لما انتى هكذا !! سيم انا اعلم انك تحبينى ان ذهبتى مع هذا القرار سأستخدم قلبك ضدك

سيم : ماذا !! ماذا تقصد ؟؟

كريس ( سحب سكين الفاكهه من الطبق ) : ان ذهبتى سأقتل نفسى .. ليس لدى سبب لاعيش لاجله غيرك

سيم : هل انت مجنون اترك هذا السكين الان

كريس : أرأيتى ان لم تحبينى لن تقلقى لاجلى . سيم لا تقتلى قلبى ارجوكى حتى و ان عشت

سأعيش جسد بلا روح لذا فى الحالتين سأموت

سيم : لا تكن طفولى و ضع هذا السكين جانبا .. سيجد ابى شاب لى لذا انسانى و كن عقلانى

كريس : ماذا !! من الذى يتحدث عن العقل اليوم .. انتى التى كانت تشرب و تشرب لتنسى حبيبها

تذكرى تلك الحاله التى كنتى فيها مسبقا .. اتريدين رؤيتى فى تلك الحاله ؟

سيم ( بدأت تتذكر و تدمع ) : اوبا لا تصعب الامور ارجوك

كريس : انتى هى من تصعب الامور .. ان اخرجتى ما بقلبك ستشعرين براحه

عم الصمت و سيم تنظر الى كريس و هناك حرب بداخل قلبها لا تعرف حتى سببها و ظلا ينظران لبعض لمده نصف ساعه بدون حراك او ان يتحدثا فقط يتبادلان النظرات

رأى كريس الدموع فى عيونها و بدأت تنهمر بلا توقف فأرتمت بجسدها بقوه للجلوس

سيم ( تصرخ ) : بداخلى حرب بينى مشاعر الحب و الكره لك . ولا استطيع العيش بدونك و لكن لا مجال لنكون معا

قاطع صراخها فجأه صوت والدها الذى احضرته والدة كريس

الاب : و لما لا مجال لتكونا معا ابنتى ؟؟

سيم : ابى .. !!!

الاب : لقد علمت كل شئ من والدته و اريد ان  اتحدث معك قليلا انا و والدتك هيا تعالى معى

اخذ الاب ابنته سيم جانبا و والدت كريس اخذته بعيدا عنهم ليتحدثو براحه

الاب : ابنتى لقد علمت كل شئ و اريد ان اقول فقط نصيحه

ان كان هذا الشاب كان سيئ لكنه الان اصبح فتى صالح . ان كنتى تشعرى بحبه لا تفقدى هذه الفرصه

و لو كنت اعلم انه لم يؤذيك فى السابق لكنت استقبلتك فى المنزل بلا شك سامحينى ابنتى

اطبق الاب يديه يطلب من ابنته السماح مما جعل الابنه تبكى و بقوه

الام : ابنتى انا و ابيكى نتمنى ان تحصلى على حياه سعيده وو ليست بائسه

ألم تفكرى لما الظروف اختارتك انتى لتضعك فى مشاكل هذا الشاب و انتى التى تنقذيه

ألم تسألى نفسك لما انا !!

فكرى بالامر ان القدر جمع بينكم بهذه الظروف لكى يختبر قوه تحملكم

و الان انتى تحبينه و هو ايضا يحبك .. فكرى به جيدا و الامر يعود لكى .. نحن نثق بأبنتنا و ان حدث اى شئ لن نتخلى عنك ابدا مثلما فعلنا فى السابق

بكت سيم و احتضنت ابيها و اوقفته عن طلب السماح منها و احتضنت والدتها بقوه و هى تبكى

الام : هونى على نفسك ابنتى ستكونى بخير معه انه يحبك

سمعت سيم كلماتهم و من ثم اخذوها الام و الاب الى كريس مره اخرى

كريس : سيم اريد التحدث معك ارجوكى لاخر مره ثم قررى ماذا تريدين

والدة كريس : حسنا تفضلا معى لنتحدث فى الخارج ونشرب شئ حتى ينتهيا من حديثهما

سيم : ماذا تريد ؟!!

كريس : لا اريد شئ .. انا احبك .. ان اكملتى حياتى سأفعل ما بوسعى لاسعادك

وان قررتى الابتعاد لن ازعجك ابدا .. اعدك بهذا

سيم : متى سيكون اول موعد لنا رسمى ؟

كريس ( سأل بتفاجأ ) : ماذا ؟؟؟؟

سيم : ان لم تحدده سأغير رأيى بسرعه

كريس : سيكون فى منزلنا يوم الزفاف ما رأيك !!!

نظرا الاثنان الى بعضهم و من ثم تحول الالم الى سعاده و صوت البكاء الى ضحكات عاليه

و نظر كريس اليها و الى ابتسامتها العذبه و عيونها المليئه بالدموع و اقترب اليها و امسك بوجهها و اقترب منها بسرعه ليقربها اليه بيده و الاخرى على وجهها و عيناهم متقابلان تماما لا فراغ بينهم

كريس : انا احبك كثيرا سيم .. كونى زوجتى

سيم : كن معى و حافظ على علاقتنا . انا اريدك حبيب و زوج صادق و طيب و حنون

كريس : سأكون افضل مما تريدين فقط اعطينى قلبك

قال كلماته و انفاسه تضارب وجهها اومأت سيم بالموافقه فانتقل كريس بنظره الى شفتيها ليقترب بشفتيه اليهما

تلامست شفاههم كان يقبلها بحنان و قوه كبيره حتى آلمتها شفاهها فأمسكت بياقته بقوه لتعبر عن ألمها

شعر كريس بها فأبتعد قليلا و هو ينظر الى شفتيها الحمروتان المنتفخه ثم نقل عيناه الى عيناها التى كانت نصف مغلقه

كريس : لاول مره اشعر انك لم تخافى منى .. شكرا لكى

سيم صامته و تشعر بالخجل مما حدث للتو و لكن مد كريس يده اسفل خصرها ليحملها محتضنا لها

كريس : اااااااااااه سيم لثد اشتقت لكى كثيرا اريد ادخالك الى جسدى لا اريد ابعادك عنى

سيم : أنزلنى اوبا ماذا تفعل . هيا أنزلنى بسرعه قد يأتون من الخارج

كريس : اذا اخبرينى متى سنتزوج ؟؟

سيم : حسنا انزلنى و سأخبرك

كريس : لا ستخبرينى الان هيا

سيم : كما تريد حسنا و لكن انزلنى

انزلها كريس و امسك بيدها و هو يسرع الى والديهما

كريس الى والدها : أيمكننى تحضير الزفاف سريعا عمى ؟

والد سيم : ماذا ؟ اه حسنا ان كانت توافق اذا افعلا ما تريدانه

كريس : حسنا .. ان لم تمانعا سأحضر للزفاف الاسبوع القادم

الجميع : ماذا ؟؟ !!!!

كريس : أرجوكم لا ترفضو لقد قضيت الليله السابقه فى عذاب لا اتحمل ان تبتعد اكثر ارجوكم

الجميع : حسنا

السعاده ملئت المنزل و الدموع توقفت و اخذ كريس يوصل والدا سيم و سيم الى منزلهم و عندما كان مغادر

كريس : سيم تجهزى غدا سأخذك لنشترى كل ما نحتاجه للزفاف

سيم : أراك غدا

ترك سيم و عاد الى منزله فى راحه تامه

والدته كريس : ابنى انا سعيده كثيرا اتمنى ان تعيش حياتك كلها بسعاده

كريس : أمى شكرا لكى انا حقا سعيد للغايه ..

ساعدينى امى اريد ان ادون كل شئ هام للزواج سأشتريه غدا مع سيم

الام : حسنا ابنى

دونت الام كل شئ لكريس و اتصل بسيم و اخبرها و هى ايضا قالت ما دونته و ظلا يتحدثان عن ما سيفعلونه فى هذا الاسبوع حتى غطا فى نوم عميق بدون ان يشعروا

فى صباح اليوم التالى استيقظا الاثنان باكرا و تأنقو و خرج كريس و ركب سيارته و ذهب ليأخذ سيم و حين ركبت السياره معه شعرت بتوتر غريب

كريس : اوووووه مرحبا

سيم : كيف حالك اليوم ؟

كريس : متحمس كثيرا .. اذا بماذا نبدأ بالشراء ممممم اريد ان نبدأ بكل ما يتعلق بالمنزل اولا

المنزل لا ينقصه شئ ان اردتى تغيير شئ فيه اخبرينى

سيم : اريد تغيير ترتيب الاشياء بالمنزل فقط و تغيير لون الستائر هذا فقط

كريس : مممم حسنا لنبدأ بالستائر هيا

ذهبو و اشتروا ستائر جديده و اتفقا على ان يتم تغيير الترتيب و الستائر غدا

كريس : ممممممم لقد انتهينا ما هو التالى .. الملابس صحيح ؟

سيم : صحيح .. و لكنـ..

كريس : و لكن ماذا هيا لنذهب

سيم ( فى نفسها ) : اووه كيف سأشترى كل الملابس معه اشششش سيحرجنى هذا كثيرا

وصلا الى مول بيع الملابس و ظلا يشاهدان الملابس بصمت

سيم : اوبا لدى اقتراح . لنبدأ بشراء ملابسك انت اولا

كريس : حسنا .. و سأشترى بدله العرس اليوم ايضا

دخلا احد المحلات لملابس الرجال و كانت بها جميع الملابس الانيقه للرجال

اختار كريس  بعض الملابس الانيقه و سيم اختارت البعض ايضا و اشتراهم و ذهبو لاختيار البدله

ظل كريس محتار قليلا و لكن سيم ساعدته فى اختيار احداهم و ذهب ليجربها و خرج

سيم : ممممم هذه جميله حقا .

كريس : هى جميله لان جسدى رائع

سيم : يااااااااااا لا تكن هكذا ..

كريس : حسنا حسنا سأختارها

انتهى كريس من شراء ملابسه و ذهبا الى احد المتاجر لملابس نسائيه

و حين دخلا المتجر

كريس( ينظر الى الملابس الداخليه ) : واااااااو هذا جميل … وااااااه ايضا هذا رائع

سيم : اصمت ايها المنحرف ستساعدنى فى اختيار فستان الزفاف فقط و ستخرج حتى انتهى انا

كريس : ياااا سأكون زوجك لا تخجلى هكذا !

سيم : كريس ياااااا اصمت -_-

كريس : حسنا حسنا .. هيا

اختار كريس معها فستان للزفاف و ذهبت لتجربه و اثناء كانت فى الغرفه و هو ينتظرها فى الخارج

سيم : ااششششششش انه فستان منحرف جدا .. ماذا افعل !!!

خرجت سيم و جهها احمر خجلا منه

كريس : وااااااااااااااااه انتى رائعه جدا لم ارى هذا الجانب منكى من قبل

سيم : يا انت اصمت لا تحرجنى

كريس : ههههههههههه حسنا لن اقول شئ و لكن اختارى هذا الفستان ارجوكى

سيم : حسنا

اختارت سيم الفستان و اجبرته ان يذهب و ينتظرها فى السياره حتى تشترى جميع الملابس

و بعد ان انتهت عادت اليه

كريس : ياااااه سيم لقد انتظرت وقت طويل

سيم : اعتذر منك اوبا لا تغضب

كريس : حسنا ما التالى ؟

سيم : ممممم بالنسبه الى لقد انتهيت

كريس : و انا ايضا .. حسنا لنخصص غدا لترتيب المنزل .. هل ستأتين لترتبيه معى ؟!!

سيم : حسنا سآتى

كريس : و لكن احضرى بعض ملابسك المريحه

سيم : لماذا ؟؟

كريس : لكى تستطيعى التحرك بحريه

سيم : اااااه حسنا سأفعل .. و الان ماذا سنفعل ؟؟

كريس : انا جائع هل نذهب لتناول الطعام معا

سيم : حسنا ..

ذهبا الاثنان الى احد المطاعم و جلسا و طلب كريس الطعام لكليهما و كانا يتناقشان فى امور عاديه تماما

و بعد ان انتهو من الطعام طلب كريس عصير لكليهما و اثناء تناولهم العصير

كريس : سيم يا .. بماذا تشعرين ؟؟

سيم : اشعر !! بماذا تقصد ؟

كريس : ألم تفكرى فى امر هذا الزواج ؟

سيم : بالطبع افكر فيه

كريس : حسنا اخبرينى ما هو شعورك !!

سيم : مممممممم انا اشعر انى سعيده انى سأتزوج واجعل والداى يرتاحان من هذا الامر

و ايضا الان حصلت على زوج مريح و يحبنى

كريس : فقط هذا ما فى الامر !! اذا دعينى اخبرك بمشاعرى

انا اشعر بسعاده تغمرنى كثيرا كما لو ان النجوم امامى كل يوم و اراها دائما و لكنها قريبا ستكون ملك لى

سيم شعرت بالقشعريره من كلماته الاخيره و اومأت بحرج و نظرت الى اسفل

كريس : هذا ما كنت اريدك ان تقوليه تلك المشاعر التى ظهرت عليكى الان

مد كريس يده ليتلامس مع يدها و يمسك بها برومانسيه و شغف الحب قد ظهر على وجهه

شعرت سيم بالحرج فهى لم تعتاد على معاملته بلطف هكذا

سيم : اوبا هيا لنذهب لقد شعرت بالارهاق

كريس : حسنا هيا

نهض الاثنان و عادا الى المنزل و اعادها كريس الى منزلها

سيم : اوبا خذ الملابس معك سنرتبها غدا هناك

كريس : حسنا سأراها و اختار ما يعجبنى و ما لا يعجبنى سأرميه

سيم : اياك ان تحاول رؤيتهم . سأقتلك ان فعلت

كريس : اووووووووه حسنا حسنا لن افعل

غادر كريس و مر اليوم و فى صباح اليوم التالى كان كريس نائما و سمع صوت جرس الباب يضرب

كريس : اشششششششش من الاتى فى الصباح الباكر هكذا

ذهب كريس ليفتح الباب ورأى سيم تقف امامه بملامح التعجب

سيم : أمازلت نائم الى الان -_- هيا اذهب سأحضر فطور لنا  وبعدها سنبدأ بترتيب المنزل

كريس : حسنا

ذهب كريس ليأخذ حماما وقد دخلت سيم المطبخ لتحضر بعض الفطور الشهى

و بعد ان خرج ذهبت متوجها الى الى سيم ليتناولو الفطور معا

كانت قد احضرته سيم وجلسا الاثنان فى صمت يتناولون الفطور و لكن سيم كانت تختلس النظر اليه

* اااه يا ألهى لقد تناولت الطعام معه كثيرا لماذا اشعر بالسعاده اليوم

اشعر ان  قلبى ينبض كلما اقترب منى لا اعلم هل حقا أحببته .. سيم اهدئى يجب ان اعطيه فرصه لاتقبله الان *

قاطع كريس تفكيرها بنظره حاده لها و تكلم بصوت رقيق

كريس : ما بكى لما تتأملينى هكذا ؟

سيم : هاه!! لا شئ

كريس : اذا لقد امتلئت معدتى سأذهب لاجهز ما سنفعله هيا

نهض كريس و بدأ بالتفكير ما الذى سيفعلونه و لكن للحظه تذكر ان هذه رغبه سيم لذا عاد اليها لتكون هى بالمطبخ تضع الاطباق بحوض الغسيل .. اتت فكره برأس كريس فذهب ومد يده ليضعها حول خصرها

و اراح رأسه على كتفها نظرت اليه سيم بصدمه و توتر

سيم : يـ يـ يا ماذا تفعل !!!

كريس : اتيت لاخذك لتخبرينى ماذا تريدين ان تعدلى فهذا بيتك الان

سيم : اه حسنا ابتعد

دفعته سيم و ذهبت تعجب كريس من رده فعلها فهم الان سيتزوجون و هى مازالت تعامله بجمود هكذا

ذهب كريس اليها و هو يقف بجانبها

سيم : اذا لنغير مكان التلفاز الى هنا و المقاعد الى هنا و نضع هنا زرع صغير و هنا بعض الورود و هنـ..

قاطعها كريس قائلا : سأفعل كل هذا من اجلك سيم فقط تذكرى اننا سنتزوج و انى احبك و عاملينى بلطف

نظرت له سيم بصدمه و كادت ان تدمع عيناها لكنها منعت ذلك و اكتفى وجهها بالاحمرار خجلا

امسكها كريس من اعلى كتفيها و دفعها لتجلس و جلس امامها على ركبتيه

كريس : سيم استمعى لما سأقوله جيدا

لقد أدخلك القدر حياتى بطريقه خاطئه تماما و أعلم ان هذا قد جعلنى وحشا بداخلك 

لكنك غيرتى الكثير منى لذا انا الان واقع بحبك انتى و اتمنى فعل كل شئ لأسعادك فقط 

انتى قد قبلتى بى كزوج لكى .. لذا اقبلى بى كحبيب سأعتنى بكى جيدا و سأظل بجانبك دائما

شعرت سيم بصدق كلماته و لكن شاحت بنظرها بعيدا و بعد قليل نظرت اليه  حمحمت قليلا

سيم : اوبا انا اسفه لجعلك حزين .. فقط لان كانت معاملتنا مختلفه من قبل لذا لم اتعود على الوضع الجديد

كريس : حسنا .. سأحاول مساعدتك على هذا و سأغير الوضع لكى

سيم : أوبا أيمكن ان نعود الى تعديل المنزل الان

أومأ لها كريس و بدأو بتعديل المنزل كما تريد سيم و كلما كان ينظر لها كريس كانت سيم تهرب بعينها بعيدا

انتهو من ترتيب المنزل و كان المنزل قد تغير بالكامل و بات شكله اجمل من السابق

جلس كريس و سيم بجانبه يرتاحون قليلا على احد الاريكات

كريس : ااااااااه لقد تعبت حقا اريد ان ارتاح

سيم : حسنا سأتركك ترتاح و سأذهب الى المنزل و أريد اخبارك بشئ .. لا اريد رؤيتك حتى يوم الزفاف

نهض كريس مصعوق مما قالته : ماذا o.o هل تمزحين ؟

سيم : لا لن امزح انا اتحدث بجديه

نظر لها كريس نظره غضب و ابتعد و اعطاها ظهره و ألتفت وفى اعتقاده انها ستحاول ان ترضيه و لكن حدث عكس ذلك تماما ذهبت سيم فى لا مبالاه و اغلقت باب المنزل و غادرت

كريس : ما هذا -_- لما تركتنى هكذا >_< اشششششششش يجب ان اجعلها تحبنى بقوه

أمال كريس رأسه للخلف فى تفكير عميق و غط فى نوم عميق

فى اليوم التالى استيقظ كريس متعب قليلا و لكن اول شئ فعله هو أرسال رساله الى سيم

( صباح الخير عزيزتى اتمنى ان تكونى بخير لقد اشتقت لكى و لكنى سأفعل ما طلبتيه و أتمنى ان تراسلينى )

و بعد قليل جاءت رساله الى هاتفه

( صباح الخير اوبا انا بخير كيف حالك انت لقد زرتنى فى احلامى امس و كنت كالامير )

قفز كريس فرحا : اذا هى تفكر بى ياااااااااااااااااى اتمنى ان تحبنى بقوه

مرت الايام هكذا و بالفعل مشاعر سيم كانت تقوى يوم بعد يوم و بالفعل وقعت فى حبه و بقوه

و كان كريس و والدته و والدا سيم يجهزون كل شئ خااص بيوم الزفاف حتى أتى يوم ما قبل الزفاف

كان كريس قد جه كل شئ و أرسل لسيم رساله

( حبيبتى لقد تم تجهيز كل شئ اتمنى ان يعجبك ما فعلته و لكن دعينى اخبرك انى اتوق لرؤيتك بشده , اتمنى ان يأتى غدا بسرعه اريد ادخالك بأحضانى و حينها لن أتركك ابدا . اراكى غدا عزيزتى )

قرأت سيم الرساله و ارتسمت على وجهها ابتسامه كبيره

سيم : * ااااااه اشتقت أليك ايضا اوبا اريد ان اشعر بك معى و لكنى سأتحمل حتى الغد *

قاطعت تفكيرها والدتها

الام : ابنتى هيا اذهبى للنوم لتكونى مشرقه غدا هيا

أومأت سيم و بالفعل ذهبت لتنام

فى اليوم التالى ذهبت عائله سيم الى الفندق الذى سيتم فيه الزفاف و دخلت سيم غرفتها

و ايضا كريس و والدته و كانت سيم تستعد و بعد أن أخذت حماما و خرجت لترتدى فستان الزفاف

كان كريس قد تسلل لغرفتها و فاجأها بوجوده فيها

كانت سيم تقف متفاجأه تماما و هى ترتدى المنشفه و عيناها متسعتان من الصدمه

سيم : كـ كـ كـريس !! لما جئت الى هنا .. هيا اخرج

كريس : ماذا ؟؟ لقد اردت ان ارى حبيبتى فقط

سيم : يــا سترانى كثيرا لا تتحجج اذهب من هنا

كريس : سيم يا لما انتى هكذا !!

سيم : ألا ترى انا لا ارتدى شيئا اذهب هيا

نظر لها كريس نظره لعوبه و اقترب قليلا : حسنا سأنتظر الىى ان تمر تلك الساعات

همس كريس و ذهب بعيدا نظرت اليه سيم نظره صادمه

سيم : * ما هذا ما الذى يقوله لم افكر هكذا انا اشعر بالخوف منه فى هذا الامر

كيف سأتقبله هكذا … اشششششش فكرت فى كل شئ عدا هذا الامر يا لى من حمقاء , كيف سأتصرف الان انا مازلت اتذكر ذلك اليوم الذى كان يحــا….

اشششششششششش هذاسيكون زوجى بعد قليل يجب ان انسى ذلك اليوم و اتقبل هذا

سيم تشجعى انه زوجك و داخل قلبك الان و هو يحبك و سيكونن معك الى الابد *

تمتمت سيم لنفسها وحاولت تشجيع نفسها فقد حان وقت ان تكون بين يدى كريس بأستسلام انه فى النهايه زوجها

بعد ان انتهت من ارتداء فستان زفافها و وضع مساحيق التجميل و جاءت اليها والدتها العديد من المرات لتساعدها وايضا احضرت لها طعاما انها لم تأكل جيدا فى هذا اليوم الطويل

و بعد ان انتهى كل شئ و بدأت مراسم الزفاف

ذهب والد سيم ليحضرها للأسفل و حين دخلتت سيم القاعه

عيون الجميع حاصرتها من جمالها و كان كريس اول من كان ينظر بقوه اليها و لكنه سيطر على نفسه سريعا و ذهب الى والدها ليأخذها

و حين اقترب و امسك بيدها همس فى اذنها

كريس : كلمه جميله قليله على وصفك

قالها كريس و التفت سريعا ولكنها نظرت له نظرت صدمه و لكن سريعا ما تحولت بأبتسامه

كان كريس قد سحب يدها بلطف الى يديه و ذهبو لاتمام مراسم الزفاف

و حين بدأ كريس بقول تعهد الزواج لها كان ينظر الى عيونها بكل صدق و قد لمس هذا قلبها

و حين بدأت بقول العهود اليه كانت تحاول النظر اليه ايضا و لكنها لم تستطع النظر جيدا اليه

لقد بدأت ترتجف و لان كلامه لمس قلبها واثناء قولها للعهود بدأت عيون سيم تدمع و تتصدع بها الدموع و الكلمات تخرج منها بصوت مبحوح رآها الجميع و حين انتهت من جملتها

سألها كريس بخوف : سيم هل انتى بخير ؟

أومأت سيم بنعم و لم تتكلم مره اخرى شد كريس على يدها ليطمئنها و حاولت كتم دموعها و نجحت فى ذلك

و بعد قليل انتهو من مراسم الزواج و حين طلبو من كريس تقبيلها امام الجميع

اقترب منها كريس و وضع يده على كتفيها يقربها منه ثم طبع قبله دافئه على جبينها

واحتضنها قليلا امام الحضور و كان الحفل صاخبا بعد ذلك و بعد ان انتهى الحفل و كان كريس طوال الحفل ممسك بيد سيم فقط هو لا يبتعد الا اذا طلبت هى ذلك

خرج كريس ممسك بيد سيم ذاهبين الى السياره و يودعون الحضور

و ركبو السياره و بدأ كريس بالانطلاق الى منزلهم السعيد

فى الطريق كانت سيم تنظر له بينما هو يبتسم و ينظر بطريقه و يسرع بقدر ما يستطيع

سيم : اوبا تمهل انا اخاف

كريس سحبها قليلا جعلها تدخل الى حضنه قليلا و همس

كريس : اقتربى و تمسكى بى ولن تشعرى بالخوف

ابتسمت سيم قليلا حتى اغمضت عيونها و دخلت بعالم الخيال و هى ترى نفسها مع كريس وصلو الى المنزل و كيف ستكون وجه لطيفه له و كيف سيكون زوج طيب معها

قاطع خيالها كريس بهمسه

كريس : حبيبتى لقد وصلنا هيـا

استيقظت سيم من خيالها و نظرت الى كريس و حين رأت انهم امام منزلهم انتابها مشاعر القلق قليلا و رأى كريس هذا القلق على وجهها و لكنه تجاهله

و نزلا الاثنان و دخلا المنزل فى هدوم و لكن وجه كريس تعلوه ابتسامه تعبر عن تلك السعاده التى تمتلك قلبه فى هذه اللحظه و حين رأى ذلك الوجه القلق مره اخرى نظر لها و قال : هل احضر شيئا نشربه ام هل انتى جائعه مثلى ؟

سيم : هاه ! اه لما لا حسنا

قالت كلماتها و هى متوتره و عيناها تنظر هنا و هناك و لكن كريس ابعد هذا التوتر حين ذهب و اقترب منها و اخذها فى عناق دافئ و همس لها قائلا

كريس : اذهبى لتبدلى ملابسك حتى احضر شيئا نأكله و سأحضر فيلما ايضا ولا تقلقى من شئ انتى زوجتى الان

ربت على رأسها و أومات سيم و ذهبت بعد ان شعرت بالطمأنينه

بدلت ملابسها و عادت لترى كريس مستلقى منتظرها و الطعام امامه

ذهبت اليه سيم و هى مبتسمه

سيم : اوه شكرا لك اوبا الطعام رائحته شهيه

كريس : يبدو انك جائعه مثلى هيا تناولى الطعام

بدأو بتناول طعامهم و بعد ان انتهو قامت سيم و جمعت الاطباق  وذهبت بها الى المطبخ

و عادت الى كريس لتقترب منه هى و تجلس بأحضانه و هى تفتح أول زر بقميصه

سيم : شكرا لك اوبا

كريس متعجب مما فعلته : على ماذا تشكرينى ؟

سيم : أشكرك على مشاعرك الصادقه التى رأيتها فى عيونك اليوم

كريس : سترينها دائما أنا اعدك بهذا حبيبتى

كانت رأس سيم قريبه من صدره قليلا وضع كريس يده على وجنتيها و رفع وجهها ليقابل وجهه و رأى به توتر و خجل و تلاقت عيونهم قليلا و لم يتعدى ثوانى حتى تلاقت شفاههم ايضا

كانت عيون سيم فى خمول حتى أُغمضت وحدها من ذلك المخدر الذى تسلل الى جسدها من قبلته

ظل كريس يتعمق فى قبلته معها نعم انه الان زوجها و هى ملكه لقد كانت تعيش معه بدون اى صفه وكان يكن لها المشاعر و لكنها كانت تكرهه الان هو حصل على قلبها انه الان فى قمه السعاده

. مضت ليله الزوجان فى سعاده انهم الان يؤمنون انهم خلقو لبعض و لكن القدر جمعهم بطريقه غير متوقعه .

بعد مرور بضعه اسابيع على زواجهم و هم يعيشون بسعاده حيث ان سيم تهتم بكريس جيدا

و كريس كل ما يفعه هو ان يذهب الى عمله و ايضا يبحث عن جميع الطرق التى تجع سيم سعيده و يفعلها

لقد كانت سيم السبب فى اخراج كل ما بداخل كريس و اظهار كل جوانبه اللطيفه و الطيبه

فى صباح احد الايام استيقظ كريس  اولا لكن كانت رأس سيم على صدر كريس لذا لم يستطع التحرك ان تحرك سيوقظها

لذا قرر ان ينظر فقط اليها الى حين تستيقظ

و بعد مده استيقظت سيم و رأت كريس ينظر اليها و هو مبتسم ابتسمت له سيم ايضا قائله

سيم : صباح الخير اوبا

كريس : صباح الخير عزيزتى , هل نمتى جيدا ؟

سيم : نعم لقد كنت بأحضانك طوال الليل و انت لم تتركنى ابدا

كريس : حبيبتى لدى سؤال

سيم : بالطبع تفضل

كريس : هل حقا انتى سعيده معى , ألستى نادمه ؟

سيم : لا ( تنهدت ) انا سعيده حقا يكفى انك تحاول اسعادى فقط

( همهمت قليلا ) لكنى اعلم ان كل ما سيحدث هذا سيتوقف فى الغد و لن تهتم بأسعادى

قالت سيم  كلماتها بعبوس

كريس : ماذا ! لا سأظل هكذا حتى الموت لا تقلقى سأجعلك سعيده فى كل لحظات حياتنا

سيم : اوبا لا تكذب انا اعلم ان هذا سيحدث قريبا

كريس : يـا سيم لما انتى هكذا هل هناك شئ يزعجك ؟

قال كريس بعبوس سئ و نظر لها بصدمه انها اول مره تتحدث فيها هكذا

سيم : نعم هناك شئ يزعجنى و سيعجنى اكثر فى الايام القادمه

قالت سيم كلماتها مما جعلت كريس يشعر بالقلق فأعتدل سريعا و جلس بقلق و لكن سيم ما ظلت مستلقى على ظهرها على السرير

كريس : اخبرينى ما بكِ ! ما الذى يزعجك هاه !

نظرت سيم الى بطنها و أشارت اليها بأصبعها و هو ترسم ذلك الوجه 😦 على وجهها

نظر لها كريس بتعجب و قال : ما بكى لم افهم ماذا هل تعانين من شئ ما ؟

سيم : بماذا سأعانى ايها الاحمق ألم تفهم شيئا ! هناك شئ بداخلى سيأخذ كل اهتمامك بعيدا عنى قريبا

نظر لها كريس  بصدمه وسريعا تحولت الصدمه الى نظره حب و كأن عيناه تخرج قلوبا و اتسعت شفتاه

و بدا الامر له كالحلم و لكن كسر صدمته هذه بتأكيد

كريس : هل انتى حامل ؟ حقا ؟

أومأت سيم بلطف و هى مبتسمه له و بقوه اقترب كريس منها ليطبع قبله رقيقه على شفتيها و يحتضنها بقوه

كريس : شكرا لكى سيم انا احبك كثيرا

سيم : انا احبك ايضا اوبا

عاشا الاثنان فى حب بعد ان عانو كثيرا و لكن الان قدر السعاده تحمل اضعاف تلك المعاناه

_______________________

انتهى البارت و انتهت الروايه اتمنى كنتو قد استمتعتو 

الروايه القادمه ستكون لاحد اعضاء اكسو كى من تتوقعون ؟؟؟؟؟؟

قصتها ستكون شارده للذهن قليلا و ايضا مخيفه و تحمل الكثير من المشاعر 

اتمنى ان تتطلعو اليها ^^ شكرا لدعمكم اعدكم انى لن اتأخر فى تنزيل الروايات مره اخرى 

استمتعو 

16 تعليقات على “روايه ^ لما انا ؟!! ^ (البارت #12)

  1. فعلن الروايه جميلة اوني هل يمكن اتنزلي الكثير من الروايات
    لن انتي اوني موهوبة بمعنى الكلمة

  2. كمساميدااااااااااااااا اونى تشينتشا كوماوو انا اتفق مع EXO EXO انتى حقاا موهوبه واتمنى ان تنزلى الكثير من الروايات انا كنت بتابع الرواية من اولها بس من كتر انجذابى ليها نسيت اعلق انا اسفة حقا وكتييييييييييييير بشكرك على مجهودك واتمنى نزول روايات مشوقة منك بالتوفيق اونى

  3. روعة اوني بيانيه على عدم التعليق في الباتات الفائتة و لكن ساتابع رواياتك الجديدة فايتنغ سرانيه اوني

اسعدونا بتعليقاتكم

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s