روايه ^ لما انا ؟!! ^ (البارت #8)

البارت الثامن ❤

لما انا

عادا الاثنان و كريس سعيد و الابتسامه ع وجهه و لكن سيم تفكر فيما فعلته

سيم * يا الهى لما فعلت هذا انى اكرهه . و لكن اشعر بالسعاده لانه سعيد لماذا ؟

اششششش سأجن حقا ما هذا *

قاطع تفكيرها و هو يقول : عزيزتى ادخلى هيا

دخلا المنزل و جلسا امام التلفاز و بعد قليل احضر كريس فيلما رومانسى و شغله و ذهب و طبخ بعض البوشار و احضره لهم و بدأ بالاستمتاع بالفيلم و هو يأكلون البوشار و كانت ايديهم تتلامس قليلا

حتى نصف الفيلم لم يدور اى حوار بينهم

و لكن حين اتى مشهد لقبله عنيفه ابعدت سيم عيناها هاربه بعيدا عن الشاشه

كريس : يا ..هل انتى خجوله ؟

سيم : …………….

كريس : لما لم تردى على .. اذا انتى خجوله فعلا و لكن الم تحصلى على قبلتك الاولى من حبيبك السابق

سيم : لا لم اسمح له بفعل هذا

كريس : O_O ماذا هل انتى جاده ؟

سيم : نعم

اطفأ كريس التلفاز و جلس امامها مباشره

كريس : لن  تشاهدى هذا الفيلم انتى بريئه و هذا الفيلم منحرف

سيم : حقا O_O لم جعلتنى اشاهده من البدايه اذا

كريس : لم اكن اعرف انك بريئه الى هذه الدرجه

و لكن هلا اخبرتينى عنك اكثر

سيم : ماذا تريد ان تعرف

كريس : اريد ان اعرف كل شئ عنك مع حبيبك السابق

قصت له سيم حكايتها مع حبيبها و هو كان متعجب كثيرا مما تقوله و لكنها بالفعل بريئه تماما

بعدما انتهت اقترب منها كريس و وضع قبله صغيره على رأسها

كريس : هذه القبله اعبر بها عن اسفى عما فعلته معك سابقا انا حقا لم اعرف انك ملاك

سيم : لا تحاول تذكيرى عن هذا مره اخرى ارجوك

كريس : حسنا لن افعل و لكن اريد ان اطلب منكى شيئا

سيم : ما هو ؟

كريس : ايمكنك النوم بأحضانى ؟

سيم : ماذا ؟

كريس : اريد ان اشعر بدفئ الحب ايمكن ان تعتبرينى ذلك الحبيب ليله واحده اقسم انى لن افعل شيئا يضايقك

سيم اومأت بالموافقه و لكن فى رأسها انها ستكون مستيقظه طوال الليل و لكنها لا تعرف لما وافقت اصلا على هذا و عندما حل الليل

كان كريس يشعر بملل امام التلفاز و لكن سيم شغلت نفسها بالرسم

كريس : ماذا تفعلين ؟

سيم: انا ارسم

كريس : اذا ارينى

لفت سيم له الورقه و للحظه رأى كريس عروس البحر امام عيونه فى الورقه و سرعان ما اختفت

سيم : ماذا ما بك ؟

كريس : لقد رأيتها الان هنا

سيم : و لكنـ…

كريس : لنذهب الى النوم هيا

امسك كريس يد سيم و سحبها الى الداخل و احضر غطاء لهما و نام كريس على ظهره و وضع يده لها لكى تنام عليها

كريس : هيا لتنامى لقد وافقتى ان تنامى بأحضانى هيا

اعتدلت سيم و نامت على يده و لكن بمسافه بعيده تماما و هى تحاول عدم النظر اليه و لكن عيونه مثبته فقط على عيونها

و بعد مرور بعض الوقت وضع كريس يده الاخرى خلف ظهرها و جذبها نحوه ليكون وجهها مقابل لصدره تماما

تفاجت سيم و لكن كريس نظر اليها قائلا

كريس : لنكن مرتاحين اكثر حتى نشعر بالنوم اقتربى و نامى بأرتياح هيا

وضع كريس يده على خصرها و اغمض عيونه و تاه فى نوم عميق و حينما شعرت سيم انه نام بدأت تطمأن انه لن يؤذيها

فغلبها النعاس و فى منتصف الليل استيقظ كريس ليجد الفتاه تائهه فى نوم مريح تماما على يده فحاول ان لا يتحرك او يزعجها

و لكن مشاعره غلبته فحاول تقبيلها فقط عندما تلامست شفتاهم وجد وجه سيم احمر تماما و كأنها تشعر بالاختناق و فجأه سمع صوت قوى يتحدث اليه

– لا تقترب منها ابتعد عنها انت لى 

كريس : انا لها هى فقط و لست لكى

– سأقتلها ان قلت هذا ثانيه

كريس : ان اقتربتى لها سأقتل نفسى

– سأحصل عليك قريبا و سأوقف هذا العناد سترى

ذهب الصوت و كريس ينظر الى سيم و يبتعد لكى لا يؤذيها

و استلقى واضعا يده خلف رأسه و هو يفكر فيما يجب ان يفعل مع سيم و تلك عروس البحر

ظل مستيقظا حتى الصباح عندما استيقظت سيم فتحت عيونها بطئ لتجده فاتح عيونه و يفكر بعمق

سيم : لما انت مستيقظ ؟

كريس : اوه .. صباح الخير عزيزتى

سيم : صباح الخير و لكـ….

كريس : هيا اذهبى للاستحمام اليوم سيكون ملئ بالمفاجأت استعدى

سيم : مفاجآت ؟؟؟؟ انا اخاف المفاجآت

كريس : لا تخافى فقط اذهبى هيا و انا سأجهز الطعام لكلينا

سيم : حسنا

ذهبت سيم لتستحم و اثناء الاستحمام سمعت صوت قوى يتحدث اليها

ان اقتربتى منه مجددا سأحصل على روحك و اعيش بجسدك ستكونين ميته لا محال 

سمعت سيم هذا الصوت شعرت بالخوف ارتدت المنشفه حولها و خرجت و هى تصرخ

سمعها كريس فذهب اليها مسرعا

كريس : ما بكى ؟

سيم : ( و هى تحتضنه ) انها تهددنى لقد قالت انها ستحصل على روحى و تعيش بداخل جسدى

كريس : حسنا لا تخافى انها تخاف منكى هيا لتكملى الاستحمام

سيم : انا خائفه

كريس : حسنا سأكون معك و سأغلق عيونى هيا

ذهب الاثنان و جلس كريس معها حتى انتهت و فتح عيونه بعدما ارتدت ملابسها فخرجا الاثنان و اكلا معا الفطور

و بعدها كانت سيم تذهب لتجلس امام التلفاز فوجدت مجموعه من الاوراق

سيم : اوبا ما هذا

كريس : اقرأى و ستعرفين

قرأت سيم لتجد ان كريس قد كتب

لقد تحدثت الى امس و اريد ان انهى هذا لذا لنتقرب من بعضنا حتى ننتهى منها بسرعه فهى تشعر بالغيره لذا تحملى كل ما سأفعل فقط لننتهى من هذا و اعلمى ان ما سيحدث منى لكى كله تمثيل لكى ننتهى بسرعه

نظرت له كريس بصدمه و لكنها اومأت بالموافقه

بعدما مر بعض من الوقت الصامت

كريس : حبيبتى لنخرج قليلا هيا اريد ان اتمشى معك اليوم

سيم : حسنا عزيزى

ارتدت ملابس دافئه و هو ايضا و خرجا و امسك كريس بيدها و كانت تبدو مرتاحه و هى معه و قضو اليوم فى اللعب بالثلج و تمشو معا ماسكين بأيدى بعض حتى تقرب منها كريس

كريس : اريد ان اعطيكى شيئا

سيم : ما هو ؟

كريس اخرج علبه من جيبه تبدو كهديه

سيم : ما هذا ؟

كريس : انه قلبى هل تقبليه ؟

سيم فتحت العلبه لتجد بقه قلب الماسى فى عقد و القلب لونه ابيض شفاف و يشع ضوء جلاكسى

تمنت سيم لو ان ما يفعلوه حقيقى و ان حبيبها هو من يفعل معها هذا و لكنها قبلت الامر لانه ما بيدهم حيله

و نظرت لكريس بأبتسامه

سيم : حسنا هيا البسنى اياه

كريس بدا سعيدا اخذ العقد منها و البسها اياه و قبلها من رأسها و اخذها الى البيت لقد كانو متعبين من كثره اللعب

عندما وصلو الى البيت بدلو ملابسهم و اثناء ذلك كانت سيم تشعر بالسعاده و لكن مشاعرها اختلطت مع الحزن ايضا

لقد تذكرت ان هذا تمثيل و ايضا تذكرت ما فعله كريس لها لذا بدت محبطه و عندما خرجت من الغرفه

سيم : اتريد ان تأكل ؟

كريس : انا جائع حقا سأحضر الطعام

سيم : لا لا انتظر سأحضره انا

كريس : ولكنـ….

سيم : اريد ان اطعمك انا ارجوك

كريس : O_o * ما هذا انها تعاملنى بلطف * اه حسنا

ذهبت سيم لتحضر الطعام و عندما انتهت نادته سيم ليأكل و جلسا الاثنان و بدأت سيم تطعمه هى بيدها

فتعجب كريس و لكن اكل منها و بدا سعيدا جدا و بعد ان انتهى الطعام جلسا امام التلفاز ينظر لها كريس بصوره دائما

سيم : ماذا ؟ لما تنظر الى هكذا ؟

كريس : لا شئ فقط اشعر بالسعاده كلما نظرت اليكى

سيم شعرت بالخجل قليلا .. اقترب كريس منها و هو ينظر لها و هى ايضا و اقترب اكثر حتى تلامست شفتاهم

و حينها سمعا كلاهما صوتها

– ابتعد عنها الان و الا قتلتها 

اقترب كريس اكثر و قبلها و لكنها كانت خائفه امسك يدها و وضعها على كتفه لتشعر بالاطمئنان و بدأ كريس بالتعمق فى القبله

و بعد بضع ثوانى ظهرت عروس البحر هذه واقفه على زيلها بشكل مخيف جدا

احتضن كريس سيم بقوه عندها شعر ان شئ ما يدفعه بعيدا

دفعته عروس البحر على الحائظ و وقع كريس ارضا و حين قام و هو يتألم من هذه الدفعه ليجد عروس البحر تلتف حول سيم بجسدها و كأنها ثعبان و سيم تبكى من الخوف

– ألم اخبرك ان لا تقترب منها ؟

كريس : ان لم تتركيها سأقتل نفسى

ذهب كريس مسرعا الى المطبخ حامل سكين كبير و يصوبه نحو قلبه

– انت مقدر لى افهم يجب ان تأتى معى 

كريس : ان لم تتركيها سأطعن قلبى

ابتعدت عروس البحر عن سيم و وقفت امامه

– اترك لسكين الان

كريس : سيم اقتربى منى هنا

– اتحاول حمايتها .. استطيع ان اخذ روحها و اقيدها معى 

كريس : ان فكرتى فى اذيتها سأطعن نفسى

– حسنا هى خلفك الان لنتفق انا لن اقترب منها و انت تتركها تذهب و انا و انت نذهب الى البحر

كريس : و لما لم تعيشين انتى معى هنا ؟

– انا فقط عروس بحر لا يمكننى العيش هنا سأموت

كريس : انا ايضا سأموت ان عش اسفل الماء

– ستتمكن من العيش اسفل الماء صدقنى

كريس : كيف لى ان اقترب منكى و انتى بهذا الحجم و انا فقط ضئيل بالنسبه لكى

– استطيع ان اتغير فى اى شئ .. ما رأيك الان هل حجمى الان مناسب لك

كريس : اذا تستطيعين التحول .. اذا اريد ان اجرب ان اقترب منكى

– اقترب ان تستطيع هيا

سيم امسكت به من الخلف و همست له : لا تذهب

كريس : لا تخافى

ذهب كريس ببطئ اليها و السكين بيده و ترك سيم بعيده

و عروس البحر تبتسم و حينما اقترب منها طعنها بالسكين مكان القلب

بدأت عروس البحر بالصراخ و امسكت بعنقه و هى تحاول خنقه

ترك كريس السكين من يده و يحاول ابعاد يديها عنه بدأت سيم تصرخ و تحاول الاقتراب

و لكنها خائفه ثم ذهبت مسرعه الى المطبخ لتحضر سكين اكبر و طعنتها من الخلف بدأت عروس البحر بأنزل دم من جسدها و لكنها لم تترك عنق كريس بعد

و بدا وجهه احمر من الاختناق احتضنته سيم من الخلف و تحاول ابعاده عنها و هى تبكى و تصرخ

سيم : اوبا لا تستسلم ارجوك

بدأ جسد عروس البحر يتحول الى اشياء غريبه غير مفهومه تماما و عندما جاء التحول الى زراعها تركت كريس

فجذبت سيم كريس الى الخلف واقعين على الارض و هى تبكى

سيم : اوبا هل انت بخير ؟ تنفس اوبا لا تستلم ارجوك

ذهبت سيم مسرعه الى المطبخ لتجلب الماء

و حاولت ان ترش وجهه بالماء حتى يكون بخير

و بعد عده دقائق هدأ صراخ عروس البحر تماما ووقع جسدها  المتحول على الارض قد تحول فى النهايه الى دماء سوداء

سحبت سيم كريس الى الداخل و حاولت مساعدته ليكون بخير لكن لا امل قد ذهب كريس فى حاله اغماء بسبب انقطاع التنفس عنه لمده طويله

جلست سيم تبكى و تبكى و تصرخ ايضا و تحاول مساعدته

و تذكرت امه و تركته على الارض و ذهبت لتحضر هاتفه و اتصلت بأمه

سيم : مرحبا امى

الام : ماذا من انتى ؟

سيم : ليس هناك وقت لهذا كريس مريض يجب ان يذهب الى المشفى الان لقد قتلها

الام : قتل من ؟؟؟

سيم : عروس البحر امى هيا احضرى الاسعاف الان نحن فى البيت على التله ارجوكى هيا

اغلقت الام الهاتف و اتصلت بالاسعاف و سرعان ما وصلو هناك حملت الاسعاف كريس و ذهبت سيم فى السياره مع الام و هى تبكى بشده

الام : لما تبكى هكذا انا امه لا ابكى مثلك

سيم : اسفه امى و لكنى شاهدتها و هى تحاول قتله

الام : حسنا اهدئى سيكون بخير

سيم و الام وصلو المشفى و قد كانت الاسعاف وصلو قبلهم و ذهبو بكريس الى غرفه خاصه ليهتمو به

.

انتهى البارث الثامن

.

.

ملحوظه

( انتم فقط تقرأون و لكن لا تعليقات اسفه لن انزل اى بارت جديد حتى اجد عدد التعليقات زادت الى 10 تعليقات فى هذا البارت )

13 تعليقات على “روايه ^ لما انا ؟!! ^ (البارت #8)

  1. روووووووووووووووووعه اونى فايتينغ البارت جميل جدا بس ياريت البارت اللى بعده يكون طويل شويه ومتتأخريش فى تنزيله تشييييبال فايتينغ 🙂 ❤

  2. البارت جاااااااااااامد ☺ بس ام كريس دي معندهاش دم مبتعيطش علي ابنها ههههههه بس بجد ابدعتي اوووني فايتنج :*

  3. كملي اوني انا متشوقة اعرف اللي حصل ، طريقة وضعك نهاية زى دي لعروس البحر حلوة اووووووووي .. كملي اوني فايتنغ D:

  4. روووووعه اوني روايه تجنن وطريقه كتابتك اروووووع … تشيبال نزلي البارت التالي متشوووووقه … فايتنغ

اسعدونا بتعليقاتكم

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s