روايه ^ لما انا ؟!! ^ (البارت #2)


البارت الثانى 

لما انا

فى الصباح عندما استيقظت وجدت نفسها بالملابس الداخليه فقط و عندما التفتت الى الخلف لتستكشف ما حدث

O_O رأت كريس عارى تماما

سيم : ما الذى فعلته ايها المعتوه ؟

كريس : لم افعل شيئا

سيم : كيف انا اصبحت هكذا تكلم ايها الاحمق ما الذى حدث ؟

كريس : لقد طلبتى منى هذا و انا فعلته لكى .. الم اخبرك انى سأحصل عليكى يوما ما ^^

سيم سمعت كلماته و نظرت اليه و كان يرتدى ملابسه و لكنها ظلت تبحث بأعينها عن شئ ما حتى رأت علاقه ملابس خشبيه

قامت و امسكت بها و كسرت نصفها فى الارض ثم كانت تحاول ادخال النصف الاخر فى بطنها حتى تقتل نفسها

عندما رآآها ذهب اليها و امسك بيديها و اخذ الخشبه منها ثم احتضنها ليتحكم بها

كريس : هل انتى مجنونه توقفى عما تفعلينه

سيم : اتركنى اتركنى هذا كان خطأى ان اثق بأنسان مثل الحيوان يفكر برغبته فقط

كريس شعربالغضب كثيرا ثم ضربها على وجهها

كريس : انا لست حيوان افكر برغبتى اصلا انا لم المسك

سيم : اذا كيف اصبحت انا هكذا

كريس : لا اعلم و انا ايضا لم اشعر بشئ و وجدت نفسى عارى و لكنى اقسم انا لم اقترب منكى ابدا

ثم هدأ كريس و وضع يده على مكان ضربته لها فتألمت

سيم : ابتعد عنى انا سأذهب من هنا و لن اريك وجهى مره اخرى

كريس : الى اين ستذهبين و انتى لم تصلحى علاقتك بأهلك حتى

سيم : ليس لك شأن بهذا

فقامت سيم لتقف و لكن جسدها اثار كريس ف جذبها لاحضانه

كريس : انا اشعر بشئ غريب تجاهك الا يمكنك البقاء حتى اكتشاف ما حدث امس و ما هى الشئ الذى يجذبنى اليكى

سيم : لا يمكننى البقاء و ارجوك ابتعد لا تستخدم قوه جسدك لانى سأستخدم قوه قدمى فى شئ ما

كريس : اعتبر هذا تهديدا ؟

سيم : ( ابعدته و بدأت تصرخ و تبكى ) لما انت بارد هكذا

انا امر بالمصائب منذ ان رأيتك لما انت هكذا اتركنى بحالى ايها الحقير

كريس هدأ تماما و لم يتكلم حتى غادرت المكان

و بعد مرور سنه من مغادرتها توقفت الاحلام و الاشياء التى كان يراها

و لكنه لم يتوقف فى التفكير فيها ابدا ..  ولكن كان يحاول العوده الى حياته السابقه و لكنه لا يستطيع

و ذات يوم كان يمر من امام بحر فركن السياره و نزل و جلس امام البحر وظل ينظر له

عم الهدوء الى عقله تماما ثم اتاه فى عقله هاتف غريب

– فى عقله –

سيم : اوبا انا احتاج اليك ارجوك خذنى من هنا افعل بى ما تشاء و لكن اخرجنى من هنا 

كريس فتح عيناه متعجبا مما سمعه و بنفس اللحظه رأى شيئا يدخل الى الماء مسرعا

فتعجب و ظل يبحث هنا و هناك عن الصوت و لكنه كان وحيدا تماما

فشعر بالغرابه و لكنه انتبه ان الوقت قد تأخر و عليه الذهاب الى امه و عندما وصل الى البيت

الام : اووه ابنى لقد وصلت . انا ذاهبه الى الخارج مع صديقاتى اتريد ان تأتى

كريس : لا امى اذهبى انتى .. اعتقد اننى سأخرج ايضا

الام : حسنا استمتع بوقتك جيدا

خرجت ام كريس و بعدها كان يلبس و يتأنق امام المرآآآه مثل كل ليله لكى يذهب الى الملهى

و عند وقوفه امام المرآآه كان يعدل ملابسه و لكنه رأى شئ غريب مر خلفه تماما

فألتفت بسرعه و لكنه لم يجد شئ  و لكنه شعر بالقلق ف اكمل ملابسه و اسرع وخرج من المنزل

و ذهب مثل العاده الى الملهى الليلى و جلس هناك و بعد مرور وقت رأى شيئ غريب حقا

سيم تدخل  وهى  تلبس ملابس فاضحه و ضحكاتها تعلى و تعلى و تجلس بعيدا و تشرب كثيرا

ظل يراقبها طوال الليل و لكن لم يقترب منها و لاحظ انها لا تهتم لشئ و ان ذهب اليها احد تسأله عن شئ فيتركها و يذهب

ف عندما ذهب اليها احدهم سألته عن شئ ف تركها و عندها اوقفه كريس

كريس : انت يا ما الذى كانت تسألك عنه هذه الفتاه

الشاب : كانت تسأل عنك .. واضح ان كل الفتيات يريدونك انت .. اتمنى ان تختفى من هذا الملهى قريبا

كريس : ماذا تقول ما كانت اخر جمله

الشاب : لا شئ ابتعد

ابتعد كريس عن الشاب و ذهب فى طريقه الى سيم و عندما اقترب منها رأته و لكنها لم تعرفه حتى انها سألته نفس السؤال

سيم : اتعرف كريس شاب وسيم يأتى الى هنا ؟

كريس : نعم اعرفه ماذا تريدين منه ؟

سيم : حقا .. اخبرنى عن مكانه انا اريده ارجوك

كريس : حسنا سأوصلك عنده هيا بنا

سيم : حقا ؟ هيا

ف امسك بحقيبتها و اخذها معه الى السياره و عندما بدأ بالتحرك نسيم الهواء جعلها تنام و عندها رأسها وقعت على كتفه

فتمسك بها حتى وصلا الى منزله و دخلا المنزل و كان يحملها و هى نائمه ثم وضعها على الاريكه حتى تستيقظ ليعرف ما الذى يحدث لها

و ظل جالسا بجانبها ينظر لها و لكن لا يعرف ما الذى يجب عليه فعله

كريس : * هناك شئ غريب فى هذه الفتاه و لابد ان اعرفه .. اشعر دائما انى قريب منها و عندما اراها ارغب بها و يمر الزمن و تعود الى و لكن لما انا ؟!!!

هل هناك سر فى هذا الامر ..

انا ايضا اشعر كلما اقتربت لى يحدث لى اشياء غريبه .. اااااااااه رأسى سينفجر ما الذى يحدث معى بالضبط *

قالها فى رأسه و لكنه رآآها تتحرك هنا و هناك

سيم : ااااااااه رأسى .. اين انا ؟

كريس : لقد عدتى الى الان .. لماذا ؟

سيم : O_O اوه كريس اوبا

( قالتها و هى تقترب منه و احتضنته كثيرا حتى هو تعجب من تصرفها )

كريس : اوووه انتى التى تأتى الى احضانى اليوم .. ايمكنك اخبارى ما الذى تريدينه منى الان ؟

سيم : اريد ان اقيم علاقه معك ارجوك انت الوحيد الذى يمكننى فعلها معه

كريس : O_o و لكن لما انا ؟!!! و لماذا تطلبين منى هذا الان و لماذا انا الوحيد ؟

سيم : * لا يمكننى الاجابه اذا اجبته لن اخرج من هذا السجن ابدا .. و لكن سأتحجج له بأنى احبه *

اوبا انا احبك ارجوك اريد تجربه ان اكون بأحضانك

كريس : لا لا لحظه ارجوكى .. كلما اراكى يحدث معى شيئ غريب لما انتى بالذات انا مشدود لها هكذا بالرغم انا لا احبك

سيم : لا اعلم و لكنى احببتك منذ ذلك اليوم الذى تركتك فيه

كريس : اذا لماذا لم تعودى وقتها ؟

سيم : اوبا انت كثير الاسأله الا يمكننا فعلها اولا ثم تسأل و اجاوب

كريس : لا .. يجب ان افهم اولا

سيم تقترب منه و تضع يدها على رقبته و تقترب من شفتاه

سيم : ارجوك اوبا لا تحرمنى من اشتياقى لك

كريس : لقد تغيرتى خلال هذا المده كثيرا و لكنى اقترب من التى ارغب انا بها و ليس من التى ترغب بى

سيم : اوبا انا احبك

كريس : انا لم اشعر بالحب انا اشعر فقط بالشهوه

سيم : اذا ما الذى يجب على فعله حتى تقترب منى مره اخرى

كريس : ( امسكها من عنقها ) عليكى ان تحكى لى ما الذى حدث معك طوال هذه المده و عليكى ايضا شرح كل شئ جعلك تودين الاقتراب منى

سيم : حسنا سخبرك و لكن هذا يحتاج وقت كبير

كريس : هذا بيتى و ستظلين هنا حتى تنتهين و بعدها سأقرر ان كنت سأفعلها معك ام لا

سيم : حسنا سأجعلك تحبنى .. انتبه

كريس : ( رفع حاجبه بسخريه ) لن تقدرى على هذا ف انا حبى قاتل

سيم اقتربت حتى ان صدورهم كانت لا مسافه بينهم فنظرت اليه قليلا حتى اقترب هو و عض رقبتها عضه شهوانيه و لكنها لم تتحمل فابتعدت

كريس : ( يضحك ) ان اقتربتى بغير رغبتى مره اخرى سأجعلك تبتعدين برغبتك انا فقط من يبدأ هنا افهمتى

سيم : حسنا و لكن سأعيش معك فى غرفتك

كريس : لا .. انا فقط اقضى ليالى و لكن لن يعيش معى احدا ستنامين فى الغرفه الاخرى

سيم : انت قاسى جدا ..

كريس : انا اعلم هذا .. سأذهب الى النوم

بعدما تركها وذهب الى غرفته بدل ملابسه و نام على سريره يفكر فيها حدث و لما هى تريده و تريد اقامه علاقه معه

كريس : * هناك امر غريب و لكن لابد ان اعرف ما هو *

و بعد مرور ثوانى سمعها تترك بابه ف سمح لها بالدخول ف دخلت و هى حامله طعام للعشاء

سيم : انا ازلت اثر الشرب عنى و استفقت الان و احضرت لك الطعام

كريس : ماذا ..؟ قررتى ان تكونى حبيبه مثاليه .

سيم : لا لقد قررت ان اوقعك فى شباك حبى

قالتها سيم و فى نفس اللحظه تاه عقل كريس و تذكر تلك السمكه التى رآآها ( عروس البحر )

و رآآآها تقول له بصوت يصدى ( قررت ان اوقعك فى شباكى )

فى نفس الوقت جلست سيم على سريره بجانبه ثم وضعت يدها على صدره و عندها عاد عقله مره اخرى ف رأى يدها تدخل الى داخل ملابسه

ف اخذ منها الطعام و وضعه جانبا ثم جعلها تنام و اعتلاها و عندها ابتسمت هى فرحه كثيرا و لكن لا يعرف ما السبب

و عندها وضع يديه على يديها ثم اقترب منها ليشتم رائحه رقبتها و اثارته رائحتها حتى اخرج لسانه و ظل يداعب كتفاها بعدما مزق ما عليهما

و بعد ان بدأ بسماع اااااااهاتها توقف و اعتدل و تركها و اخذ الطعام ليأكل و تجاهلها تماما

كريس : هيا اعتدلى لقد اخذت ما اردته اليوم

سيم : حسنا و لكنك هكذا تعذبنى

كريس : انا اعلم هيا تعالى لتأكلى او تخرجى

سيم : حسنا سأذهب الى النوم

ذهبت غاضبه منه و نامت و انتهت الليله بهذا المزاج السيء

سيم : * اووووه لما يحدث هذا معى على ان اتدمر الان حتى لا يريد ابقائى معه فى الغرفه

و لكن يجب ان اهرب منها .. اوه كان يريدنى من قبل و الان لا .. اريده فقط مره واحده *

دخلت سيم الغرفه و تمددت على ظهرها

و بعد مرور وقت دخلت فى نوم عميق جدا

و بعد مرور وقت نزل كريس الى المطبخ ليضع الاطباق و فى عودته الى غرفته

رأى سيم نائمه فى غرفتها على سريرها هى تتقلب هنا و هناك و لكنه رأى شئ غريب جدا

كان يرى شعرها كان هنا و هناك و لكن كلما اقترب يرى ان يذهب شعرها فى اتجاه واحد ليعود مرتب

فتعجب من هذا فذهب لها ورأى عيناها مغمضتان فى خوف

فحاول ايقاظها و لكن كان هذا صعب حتى رفعها و احتضنها و قرصها فى جانبها

فاستيقظت بشهقه عاليه جدا و بكاء غريب

كريس : انتى بخير ؟ ما بكى ؟

سيم : اوبا شكرا لانك اوقظتنى ( قالتها و هى تضع يديها حول رقبته ) ارجوك اجعلنى انام بأحضانك

لا تفعل شئ معى و لكن اجعلنى انام مطمئنه بأحضانك ارجوك

كريس : يجب ان تخبرينى ما بكى

سيم : لا يوجد شئ سوى انه تراودنى كوابيس بشعه

فان اقترب منى احدا و انا نائمه تزول هذه الكوابيس

كريس : الامر ليس كوابيس فقط و لكن حسنا سأصدق هذا مؤقتا .. تعالى معى

ذهبت معه الى غرفته و نام كريس و هو يعطيها ظهره  و نامت هى خلفه و لكن بعد قليل

شعر بأحتضانها له من الخلف و لكنه لم يفعل شئ

و بعد مرور وقت وفى منتصف الليل شعر كريس بألم فى صدره فاستيقظ

و  رآآها تمتص صدره و تضع علامات حمراء على جسده فتعجب و لكنه اعتدل لها

كريس : الهذه الدرجه متعطشه للعلاقه .. اذا لما لم تفعليها مع اى شخص ما

و لكنها لم تجاوبه نهائيا ف ابعدها كريس و رماها على السرير بجانبه و وضع يده على جسدها لكى يتحكم بها

كريس : سأفعل هذا عندما اريد انا لهذا اهدأى والا طردتك من الغرفه

سيم : حسنا .

هدأت سيم و لكنه كاد ان يجن ليعرف ما هو سرها

.

اسأله البارت

ما الذى تتوقعونه فى سرها ؟.

.و ما الذى سيحدث بينهم ؟

و انتهى البارت الاول

انتظر تعليقاتكم و اتقبل النقد ^^

10 تعليقات على “روايه ^ لما انا ؟!! ^ (البارت #2)

  1. حلو اوي البارت اوني تسلمي ..
    اكيد البارت الجاى هيبقى تحفة متشوقة جدا عشان اقرأ البارت الجاى ..
    تسلم ايدك على البارت اوني ..

اسعدونا بتعليقاتكم

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s